ربما يكون وهم

جاسم محمد الدوري
ربما يكون وهم
جاسم محمد الدوري
كلما يغتال الوقت
اسرار طفولتنا
ويبلل الأشتياق
شرفة نوفذنا باللهفة
فمن المؤكد في الظنون
إنا مازلنا نتذكر
ذات يوم
حين التقينا
والتقت العيون
بصمت العيون
زاد فينا الود
لهفة وشوقا وحنين
وحين حملنا جرحنا
وما بعد ذلك من اسى
يحمل عشقنا
ذاك الجنون
صرنا نخادع بعضنا…بعضا
مثل المجانين
نغتاب بعضنا
ونسكر في المجون
فما بيننا قد كان
ولن ينتهي عبثا
لأن وراءه عهد السنين
لكنها الأيام اميرتي
تغازل ضعفنا
هي من تخون
وقد شئنا لما كنا نشاء
فصار الذي كان
ما بيننا يا حلوتي
قصة وسؤال
صار محض هراء
فضاعت الأحلام ساعتها
صارت كل احلامنا
هباء في هباء
ومات الحب
قبل ان يولد في المهد
والبسنا الحزن قميصه
وراح يندب حضه
امسى هواء في شبك

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد