(هذا الصباح )

ريمان هاني
(هذا الصباح )
 
هذا الصباح المتباطيء في الإجابة
المنتشر على جناح الشمس
أزرقاً ضاحِكاً
اهبط على روحي
ولامس قلبي المسكون بالدهشة
ألم تسمع أنين عينايّ
ألم ترى سوادَ الجفون رغم المطر
أجبني ،، !
ولا تُراوغني مع ابتسامة السَوْسَنات
منذ كذبة أول نيسان المشؤومة ؛
ما عاد الكلام أبيضاً بيننا
ممتليء أنتَ أيها النهار بقصص الألم والحُزن
رغم نياشين الفرح الوقتيـــة
ممتــليء بالعِطر رغم الدموع الوردية
لم أرتدي أحلامي بعد
ولم أفصل أمنياتي الشفيفة
سرقوها بيد طائرٍ
وتركوا أصابعي فارغة منها
أجبني ،، !
أتراك نهارٌ في المنام وينتهي ..
أم زبد كلام في ليلة منسية ..
مأخوذةٌ أنا بِكَ أيها النهار الشمسيُّ
مفتونة في ذهبية الروح الربيعية
أكان دفء الوقت خدعة
وصقيع الليل أحاديث صدقٍ
أم غيمات الغيث سراباً منثوراً من العُمْرِ
دون عفوية ..
_________
ريمان هاني

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد