جسد مخضّب بالحنّاء والاساطير…

محمد حمد
جسد مخضّب بالحنّاء والاساطير…
محمد حمد
ليلة نديّةُ الملمس
بضّةُ الانامل
ترتدي قلادة القمر وأساور النجوم
تشبه إلى حد ما
امرأة حلمتُ بها ذات يوم عن طريق الخطأ !
جسدها مخضّب بالحناء والاساطير البابلية
غادرتْ حانقة على ما يبدو
خيال شاعر
تقطّعت به سُبل الكلمات
وأزقّة القوافي
اصبح قاب قوسين أو أدنى من حافّة التشظّي العشوائي
فقد رؤوس اقلام قصائد زاده اليومي
وشراب تطلّعاته الذي مزج فيه
رحيق الروح
ونغمات القلب الشرقيّ
المفعم
بأجواء السحرة والدراويش
الراقصين
بثياب ملائكة حُفاة
يرتشفون نبيذ العشق الازلي الرقراق
من فم آلهة مكتنزة الشفاه
معسولة الرضاب…

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد