النشيد الوطني :

هاشم أتروشي
النشيد الوطني :
••••••••••••••
قالت
بكل براءتها
و كامل رقتها :
قد صرت عندي
كالنشيد الوطني
ما ان يعزف
حتى
على حالي أتعرف
استرد انوثتي
أتصالح مع
مرأتي
و اسابق زمني
أتفقد خزنة ملابسي
لا ابقي قطعة
على الرف
الا اجربها
اهندس كل شيء
في كل مكان
و تثور من جديد
كل حواسي
تتطاير همومي
و تتبخر
و كنت
أظنهم توائمي
تتكسر الجبال
و لا تتكسر
فهل هذا
( سحر يؤثر )
ام نورا
كان مخبأ
في سجلات
القدر
ءءءءءءءءءءء
هاشم أتروشي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد