تشتاقني أشجار الغابة

سلوى اسماعيل
تشتاقني أشجار الغابة
تردد تعويذة العودة على وجه الرّيح
حفنة تراب تحملني إليها
على كف الرّيح دوامة أطوف حول ساقها
عند قدميها ذرات تجبلني دموع الفرح
تمثالاً مبتسماً
ونظرة عتب: لماذا أحضرتِني؟
ينهمر الطلّ من عيون وريقات ناعمة
– اشتقنا لحكايات الطيور المهاجرة
عصفورة خانتها الذاكرة ونسيت الفصول
فرشت جناحيها مظلة لزهرة توليب
سريراً ناعماً لندف الثلج
وهي تبتسم
يالها من ذاكرة ممتلئة بأتربة الذكريات
الطرقات الموشومة بخطوات مرهقة
حقول تشققت خدودها بانتظار نهر وعدها بالمجيء
لكنه انسل في ليلة عاصفة
ألقى بنفسه في البحر واختفى
تاركاً خلفه حُصيّاتٍ في مجرى الحياة
كلما ضاق صدر أحدهم
رمى بواحدة في مستنقع يومه
وخلفها يرمي جسداً ينتفض
في غياهب البئر
يصرخ
ينادي
لعل قافلة سماويةسيّارة تنتشله
هو يعلم بأنّه ليس نبياً
وليس يوسف
أو يعقوب
لتحمل الريح عبق قميص يزيل غبار التعب ويبصر
يعرف بأن زمن المعجزات ولىّ
وبأن خيام البؤس متمددة على طول حدود السماء
تنتظر مغفرة على ذنب لم ترتكبه
سلوى اسماعيل / سوريا

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد