رقم بلون السعير

عبد الستار عبد النبي

عبد الستار جبار عبد النبي

 

رقم بلون السعير

 

هجرتُ يومي الباهت

تاركا قلبي بين أروقة الشعر المتشابكة

تقرأه خطى العابرين نحو عريهم

عندما خلع القمر رقصته الأخيرة

على سخام

22.09.1980

انحسر منسوب الماء

والسدرةُ العلوية

لملمت ملامحها الطفولية

خَبأتْ غنجها تحت سرير جدتي

اتقاء تفحم ألحانها الموصولة بالنجوم

الفاختات العذارى

توضّأن بلون حقول الحنطة

المَخبوء من قَبلِ نعيق الحرب

جئن أسرابا

اسرابا

يؤدّين مناسك الطواف

على ألحان قُبَلٍ مَنقوعَةَ بالفجر

عَلِقَت في ذاكرة التكوين

قابعة هناك عند محرابٍ قصيّ

قُلتُ

أعرِضُ سيمائي

لعل السماء تضخُ بعض بركاتها

عاجَلَتني الرحمةُ ترتجفُ من شدة البرد.

 

اوسلو ٢٠١١

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد