(كانَ لابدّ منْ ذلكَ)

نجاح إبراهيم
(كانَ لابدّ منْ ذلكَ)
-1-
كانَ لابدّ من العطشِ واللوبان
بين الصّفا والمَروة
كي تتفجرَ زمزم
وأرتوي!
-2-
لابدّ من الظلمات
واللبثِ في بطنِ النّون
تُطوى بحارٌ أمام عَتمتي
وتنام ليال في صمتي
ليبصّرني تسبيحُ الحَصى
ودعائي عن رهبةٍ يشقُّ النّوى
“سبحانك إنّي كنتُ من الظالمين”
فأشهدُ كشفَ الضرّ والبلوى
لابدّ من المعصية
حتى إلى وجهكَ أهتدي.
_3_
لابدّ من حَريقٍ
يزأرُ في الجِهاتِ
يأتي على كتبي وذكرياتي
وأحلامٍ مصلوبةٍ على الجدران
لابدّ من ملحدينَ يرقصونَ حولَ النار
فرحاً بنهايتي
لتبقى أنت، أنتَ
كتابي الأوحد، فيكَ
أجدُ سلوتي
-4-
لابدّ من قوافلِ الحزن
ظعائنَ تمرّ بقلبي
كأنّ حروباً تجري
فوقَ صدري!
موتٌ على يَميني،
وسكراتٌ ترعفُ على شمالي
ومدنٌ تئنُّ من خرائب
وجهها،
وقلبي من القَهرِ
موجوعٌ، محزونٌ
ولياً مطروداً من الرّحمةِ؛
كي أعرجَ إلى فضاءاتِ عشقٍ
فأعلنَ بكَ انتصاراتي
-5-
لابدّ من سجنٍ وجوعٍ
بحجمِ صَحارى
لابدّ من وأد البوحِ
رؤايَ لا أقصّها
حتى في السّريرةِ
لأنتضي الآتي
أحصي خزائنَ الميرةِ
والخزائنُ كفٌّ فيضٍ
من السنا، والزّهور
فأشهدك في مرآتي.
-6-
لابدّ من الافتراء
أمامَ قوامِ الجَمال؛
أقدُّ قميصَك بأبجديتي
كي تقولَ الأجيالُ:
هتكتْ هيكلَ اللغاتِ
فتسرد عن غَيرةٍ واشتهاءِ
قصّة عشقي.
-7-
لابدّ من الصّبر
أمام أجراس الابتلاء
أمدُّ عنقي-ما شاءَ لها أن تمتدّ- عَلى
مذبحِ الانتظار
لسكينٍ تُخاتلُ الصّبر بالفداء
كي تحظى عينايَ
بمروج البَهار
وببهارك أشعلُ وقتي.
-8-
لابدّ من القهر
وحراسةِ شجرٍ منذورٍ لفُلكٍ
يدورُ في الفَيضانِ
وعلى “الجودي” يستوي
لأهتفَ مِلءَ حَمائمي:
لا عاصمَ للغريق
إلاّ قارعة جهَتي
وعطرُ يديك قبلتي.
-9-
لابدّ من الموت مراراً
كي أشهدَ أمام صحوك قيامتي
وعلى طريقكَ أبدأ الغناء
وأزرع خطوتي.

نبذة عن الكاتب

avatar

الأديبة نجاح إبراهيم ،تكتب القصة والرواية والنقد الأدبي. - عضو اتحاد الكتاب العرب في سورية - رئيس فرع اتحاد الكتاب العرب في الرقة - تعدّ أول امرأة في سورية تتسلم منصب رئيس فرع اتحاد الكتاب - فازت بإحدى عشرَ جائزة على مستوى سورية والوطن العربي في مجالي القصة والرواية. - لها 16 إصداراً - ترجمت بعض أعمالها إلى الإنكليزية والتركية والأرمنية، وتترجم روايتها " ما زال الحلم قائماَ " إلى الفارسية، وكذلك فصل من روايتها " عطش الإسفيدار" إلى الفرنسية. - كُرّمت من قبل دولتها سورية لتفعيلها الحركة القافية فيها، كما كرّمت من قبل محافظتها مرتين ،لتمكينها اللغة العربية، ولدفعها بالحركة الثقافية. - كرّمتها محافظة الحسكة كإحدى المبدعات في سورية. - كرّمتها السيدة الأولى أسماء الأسد كأم مبدعة ومثقفة. - كرمتها دولة تركيا كأديبة مبدعة. - أوفدت إلى الدول التالية للمشاركة في المهرجانات والندوات الأدبية : الكويت مرتين بدعوة من مجلة العربي في ندوتها السنوية وبدعوة من رابطة الأدباء في الكويت، وإلى تركيا ثلاث مرات، وإلى لبنان عام 2004 للمشاركة في ندوة أدبية ، وإلى ليبيا عام 2009. وشاركت في مؤتمر العالم في مواجهة العنف والتطرف في طهران. - تنشر في الصحف والمجلات المحلية والعربية والدولية. - حكّمت العديد من الجوائز المحلية والمسابقات الأدبية. - المؤلفات: - المجد في الكيس الأسود قصص 1992 - حوار الصمت قصص - أهدى من قطاة قصص - ما بين زحل وكمأة قصص - أحرقوا السذاب لجنونها قصص - عطش الإسفيدار رواية - لمن ائتلاق الهوما قصص - إيمار رواية - الأجراس وقيامات الدم قصص - نداء القطرس قصص - أزهار الكرز قصص - أصابع السرطان دراسات نقدية - سادنات السرد دراسات نقدية - مازال الحلم قائماً رواية - تناول النقد أدبها وجاء النقد ضمن كتب تناولت إبداعها وهي متوفرة في المكتبات العربية ، كما نشرت دراسات عنها في الصحف والمجلات العربية. - لها نص تدرسه وزارة التربية بعنوان "زيارة مكتبة" للصف السابع.

مقالات ذات صله

الرد