أُحْـــــجِية

سعد الحجي

قالت : سأعودْ ..
منكَ إلى دربي
فدروبُـكَ موحشةٌ
مُعْتِمةٌ
تلتفُّ كنفقٍ مسدودْ .. 

كسّرتُ قيودي
وجِوارُكَ عطرٌ يتضوّعُ
كالقيْدِ
تغَشّاني إكليلَ ورودْ !

لكنّكَ لا تُصغي ..
هل تُصغي
هذا الزمنُ وراءَ سكونِكَ
-صمتِ الزقّورةِ-
يمضي
بجَلَبةٍ
وصهيلِ خيولٍ تستبقُ مع الريحِ
وأنتَ تكابرُ
مدخنةً تتهاوى
ينخرُ أرجُلَها الطحلبُ والدودْ!

لابدّ أعودْ ..
أحملُ ذاكرتي فيكَ
ومنكَ
أُخبّئها مِن موتٍ يترصّدُ
أنقلُها لضفافِ خلودْ !

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد