سجينة حروفي

سعدي داود كاظم
سجينة حروفي
وبوحها
يؤلم تلكَ القوافي
فتحت باب القصيدةِ
وأطلقتُ العنان لها
لتحلق كالنوارسِ في
سمائكِ
وحول الشواطیء
والضفافِ
سأكتبك قصيدة عشق
واعلنُ لكِ ثورة شوقي
وكل ماكان خافي
ربيعك انا مهما قسی
الخريف
لننبذ ايام التجافي
ستزهر حروف حبنا
فضميني ايتها الجميلة
لاشيء اجمل من
لحظة عناقٍ
وشعركِ علی صدري
غافي
انتِ ك تونس الخضراء
جمالاً
وك نخل العراق
باسقاً
وك ياسمين الشام
عطراً
فأرجعي حبيبتي الی ضفافِ

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد