رفقا بالقوارير

هيثم المخللاتي
(بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 2021 )
رفقا بالقوارير
هنا وجوه بحزن الأرض تلتحف
بيض الجمان على صولاتها تقف
تغتال فرحتها الأحزان إن عبرت
نحو السماء وفي الآفاق ترتجف
كأنها خلقت صماء وانتبذت
وليس من طبعها عند الورى الصلف
قارورة زانها الرحمن وادعة
يودي بتحنانها من جهلنا الترف
ترى الأكف لها بالجور صافعة
ما تشتهيه ويكوي عمرها الشظف
تبكي الفراشات تنفي ظلم عاشقة
جهلا وليس لها في سعيها سعف
تطوي جوانحها مكسورةً ملئت
مهما تنادي هنا مُستأنفٌ أنِفُ
بثَّت لنا حزنها بالدمع نائحة
تهوي على جمرها بالحرق تتصف
فالظلم أحقاده في القلب غائرةٌ
والريح من قسوةٍ تدنو فنرتجف
يكفيك يا رجلا بانت رجولته
والجهل ديدنه سحقا لما يصف
لم يبقَ لملمةً للجرح بينهما
أبكَتْ مشاعرها والقلب يرتجف
واستيقظت شرفاً من غفوةٍ فضحت
تلك العيون وما بالدمع تلتحف
الشاعر الدمشقي هيثم أحمد المخللاتي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد