وفاء للحبيب

نرجس عمران
وفاء للحبيب
 
ساكن قلبي تناجيه الحياة
أن تعالى طر بنا نحو المغيب
كل نبض نلتقيه قال جهرا
صار ذكرى من دنانا كالربيب
 
اجعل العمر دروبا في منام
وصلنا ليس لنا بالأمر المعيب
كل وعد قد غدا عار لنا ..إذ
لم يكن فينا وفاء للحبيب
 
فيي صوتي كم غدا رجع أنين ؟!
غاب سعدي وسلاني في اللهيب
 
كنت يوما باسما في ملتقاه
بات لي يبدو كترنيم النجيب
والأن العمر بدا ..موتا أكيدا
كيف لا يحفل إلا بالطبيب ؟
نرجس عمران
سورية

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد