تعويض المحذوف

مقداد مسعود

اسميّ لحظتي دائما

وردة ً عائمه ْ

في ليلة ٍ رغم النجوم : غائمه ْ

لبلادي مِن الأسماء

ما يُرضي السجون

ويريح القتله ْ

ما الذي يدفعنا

إلى تلك

وما تلك سوى خيط دخان

يتعالى من تلال المزبله ْ

هل أسميها..؟

أم ….

أحذف ُ الاسم َ

أم أبلعه ُ

خشية ً

مِن قنبله ْ

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد