** إبحار **

مشعل البياتي
** إبحار **
شعر/ مشعل البياتي
وحدي
وأسرابٌ من الصمتِ..
تأخذني اليكِ ….
ياأنتِ
تطيرُ بي
لامرأةٍ عطرُها..
باقٍ على الايامِ
كي تأتي
قصيدةٌ
زوارقٌ بوحُها
كأنّها الابحارُ
في الوقتِ
تحدّث الآتينَ
عن عشقِنا
ذاك الّذي يهزأُ
بالموتِ
كم حطّم الاغلالَ
عن ليلهِ
وأنبت الاصباحَ
في الكبتِ
لا خير في قلبٍ
مضى نبضهُ
سهواً على الساعاتِ
لم يأتِ
الّا بما يفضي
إلى حيرةٍ
هل كان صوتاً؟
أم صدى صوت؟!
قالوا: هما اثنان
كم أخطئوا
بعدّهم ..
ماكنتُ أو كنتِ !!
بل واحدٌ
مهما استطال المدى
يعني أنا وأنتِ
مذ جئتِ
..ماشئتُ لي الحبّ
وأمجادهُ
لكنّما كُلّي
لما شئتٍ …

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد