* طائر *

مشعل البياتي
* طائر *
 
شعر/ مشعل البياتي
 
مُهمَلٌ أنتَ
كأعقاب السّجائرْ
تمضغُ المُرَّ
على حزنِ المقابرْ
مُهمَلٌ أنتَ وأيامُكَ
تمضي…
وجعاً ما لهُ عند العدِّ
آخِرْ !!
بين خيباتٍ
تشظّى نبضُها
ومواويل
بأعتاب الحناجر
قد مضى عمرُكَ
ما حانت لهُ
راحةٌ صغرى
على دربٍ لعابرْ
.. ليس ذنباً
أنَّ لي قلباً تمادى
في الهوى حدَّ المنافي
والمجامرْ
إنّما الذنب ….
جمال امرأةٍ
ضيّعتني..
وأنا الصّبُّ المقامرْ
كلّما قلتُ كفى
ردَّ دمي:
يقفُ العشقُ
على أطلالِ شاعرْ
هما دربانِ
ولاغيرهما :
أن تكنْ كُلّا لها
أو لا تغامرْ
وهيَ مَنْ
مذ ألفِ عمرٍ ترتجي
بين عينيها المعاني
والبشائرْ
كن لها الحلمَ الّذي
لن ينتهي
مثلما الاصباح
في عينيِّ طائرْ.
 
٢٠٢١/١/١٠

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد