شفاه معسولة

هيثم المخللاتي
شفاه معسولة
……………..
نحلٌ بأزهارِ الجمالِ مكحلُ
والوردُ يلثمُ بالشفاه ويعسلُ
تلك الورودُ الفاتناتُ أسرنني
و العطرُ والأنداءُ فيها تُذهلُ
في سكرةِ الأشعارِ عشقٌ آسرٌ
شوقٌ يبثُ مشاعراً لا يخجلُ
الشعرُ ألهبها بليلٍ مسكرٍ
والقلبُ في الآفاقِ فجراً يسألُ
هذي سويداءُ الفؤادِ عشقتُها
كيف الجروحُ لبُعْدِ خلٍ تحفلُ
في نشوة الأشعار جُنَّتْ وردةٌ
رغمَ الغيابِ وفي غرامك تَصْهَلُ
شيعتُ قلبي في بروجِكِ لحنه
طيراً ترنمَ في فضائِكِ يَثْمَلُ
قلبي سيسألُ عن هواهُ وإنه
حلو القصائد من عيونكِ تنهلُ
إن الحبيبَ بعشقِ روحك هائمٌ
وعلى شواطئكِ الجميلةِ يرفلُ
وأنا الذبيحُ على موائدِ عشقِكِمْ
ناياتُ قلبي في مداك تسلسلُ
ُ-
هذي أواخرُ صرخةٍ أطلقتُها
ردتْ بصوت ٍ في الخيال يؤملُ
مدي يديكِ فخمرُ روحي طيبٌ
ضمي فؤاداً من رؤاك سيخجلُ
لبيكِ يا قمراً يضئُ بشاشةً
الروحُ تبدو ضوء شمسٍ تشعلُ
فدنتْ بثغر ٍ من عقيقٍ ناضجٍ
كيف الورودُ إلى مقامك تُحملُ
———————
الشاعر الدمشقي هيثم أحمد المخللاتي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد