غنج العيون

هيثم المخللاتي
غنج العيون
————-
اقرأ عيوني بصمتٍ ثم أخبرني
ماذا رأيتَ بها مَن ذا يناديني
يا ايها النورُ في عينيْ أتسألني
عنْ مُلهمٍ ألقاً للشعرِ يُحيني
هٰذي الأحاسيسُ بالأعماقِ قافيتي
تهدي إليهِ أساطيراً فَتبكيني
ووجهُ أنثى شغاف القلبِ مسكنها
فراقها الموتُ, هل بالصمتِ تكويني
لي فيكِ يا شامُ أعنابٌ وداليةٌ
تنادم ُ الغيمَ بالأشواق ترميني
إنِّي عشقتُ هواكم دونما سببٍ
كل ُّ الأماكن في عمقي تناديني
أتيتُ سؤلكِ يا شامٌ ولا عجبٌ
اضحى الفراق اليمٌ كيف تأويني ؟
منذُ الطفولةِ في روحي مساكنها
برُقية الحرف والأشعارِ ترقيني
سل مهجتي عن زمان الوصل منفرداً
نهر الأمان بماء الحب يرويني
يا للعيونِ سواداً كلها أملٌ
غنج العيون بهذا الكحل يعنيني
فالعشقُ رايتها و الضوءُ خافقها
قد اشعلت نغماً بالدف يحميني
ما أجملَ الشامَ حينَ النبضُ يرسمها
بدمعة العين في جوف التلاحيني
—-
الشاعر الدمشقي . هيثم أحمد المخللاتي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد