شبح الوسواس

هيمان الكرسافي

يوقظني من الاحلام
لا يكف عن الثرثرة
يرقص على وجعي
حتى الحن له …
الفاجعة
لا عتاب بعد اليوم
فقط رأيت وجهه المتصدع
وهو مبتسم

سأبقى اسيره
في زاويته الجائعة …
للظلام

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد