دموع الجـَمل

فاضل عزيز فرمان
دموع الجـَمل
من ترى… يعرفهُ
من يسألُ ؟
جملا ً صارَ على التلّ ِ …
… وكم يصبرُ
فوق التلّ هذا الجملُ ؟
…………..
السُرى طالَ
وكل الأرض ِ صحراءٌ
وقد أظناهُ
ما جاء به العقلُ
وما
لا يُعقَلُ
…………..
ربما أبلى به الشيب ُ
ولاحَ
الأجل ُ
……………
ربما أبلى به الهمّ
وبانَ
الخـَبلُ !!
………….
عاقلا كانَ
ولكن …
ما الذي أصبحَ من كثر الرزايا
يُعقـَلُ ؟
……………
اختلط الدمع ُ
مع الشمع
وبين
اليابس ِ
الأخضر ُ
قد يشتعلُ
…………..
ربما فاضَ به الدمعُ
وما عادتْ
لتكفي
المقلُ
………….
ربما أسئلة ٌ تترى
وقد أمضى ربيعَ العمر ِ
عن يوم ٍ
بلا أسئلة ٍ
تحرمه النومَ
كطفل ٍ
يسألُ
……………
وَشـَلا ً أضحى
وما ينفع ُ
في هذا الزمان
الوشلُ
……………..
لم تعد ذاكرة ٌ
تهديه كي ينسى
ولا بارقة ٌ تدنو
ولا صبحٌ جديدٌ
يقبِـِلُ
…………….
من ترى…
في زمن الطرشان ِ
والعميان ِ
من يذكرُهُ
من
يسألُ ؟؟
******
فاضل عزيز فرما

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد