هكذا هُنَّ أُمهاتُنا

سعد جاسم

هكذا هُنَّ أُمهاتُنا
سعد جاسم

هكذا هُنَّ دائماً
أُمّهاتُنا الصابراتُ …
الخائفاتُ … النازفاتْ
سودٌ ثيابُهن َّ
مثلُ ليلِ العراقِ الطويلْ
ولكنَّ وجوههنَّ ” بيضاء ”
مثلَ حقولٍ من القرنفلِ والياسمين
والنوايا الطيّبة
والقطن الفراتي الذي لمْ يَتَّسخْ بياضُهُ
منذُ أَعراسِ ” بابل ”
وأَصابعِ صباياها المُحنّاة
تُضيءُ كرنفالاتِ شارعِ الموكب
حتى يُصبحَ العالمُ كلُّهُ
أَبيض في أَبيض في أَبيض
*
قلوبهنَّ الصافية
أَنهارٌ وينابيعٌ
من حليبٍ وعسلٍ
وحنانٍ جنوبيٍّ
لايُمكنُ أَنْ يَجفُّ
مهما حاولَ القُساةُ
ومرضى القلوبِ وعُراةُ الضمائرِ
أَن يُصادروا أُمومتَهنَّ وحنينَهنَّ
ودموعَهنَّ وصلواتِهنَّ ودعواتِهنَّ
وترانيمَهُنَّ التي تسكنُ مساماتِنا وذاكراتِنا
منذ النُطْفةِ الاولى
وحتى الدمعةِ الاخيرة
*
أَرواحهنَّ النورانية
حمائمٌ ونوارسٌ وملائكةٌ مرئيون
وجنائنٌ من القرنفلِ الباذخِ
بالعطرِ والبياض
*
هكذا هُنَّ أُمهاتُنا
الطاعناتُ بالحبِّ
والامومةِ والذكرياتْ
وهكذا هُنَّ أُمهاتُنا
اللواتي كُنَّ ومازلنَ
أَوطانَنا وملاذاتِنا
في الفجائعِ والمباهجِ
وفي منافي اللهِ
والمآتمِ والخساراتْ
————————
2020-8-8

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد