خلف القضبان

latifa_aldlimy
 خلف القضبان
راهنت الخواتم
 
تدوس عجلات الأزمان
 
رغبة فى زلات الجنون الغاشم
 
لازلت أستفز وقر المنفى
 
لأتربص بالوفاء
 
أستحلف زنزناتي
 
التي تشهد جحيم الليالي
 
وحدها مؤنستي لملمت بها لب الأسى
 
حكايات شكواي سكنت بلوغ الفجر
 
وبعثرت عطر جسد الحنين
 
تمنيت المناسك تجمعني
 
قبل فوات العمر بشوق يزيدني مغامرة
 
لتربكني حد كسرة الخطيئة
 
تعتصم عظامي الهشة فيك
 
تنتشل نصفي.منك وفيك
 
… أسوار وأسوار تعتلى الأسلاك
 
تداهم تفاهة الحياة
 
تمر مرورا بين حنايا الوقت
 
أصابت موازن العقارب
 
وما زالت رسائل الأيام
 
تخبئ أغصان الزيتون
 
فوق أشعار العائدين
 
وأنا أردد
 
أي عائد أنا أموت من بطش القيود
 
شقائي دائم
 
غصت أحلامي مني ضاحكة
 
حتى قابلتها بلهفة الجائع
 
فشربت عذابا أمسى إدمانا
 
و ذقت ما لا يرضاه الكرام !
 
وأنا ذاتي سفيرة
 
ولدت من وحي السلام
 
تنفخ بسمتي فرض المحارم
 
مرفوعة الرأس
 
رغم قسوة الظلام
 
حرارة الصور تجمعني
 
ليتني رفقة الأنساب
 
أهل الدار و الوطن
 
لتعود نفسي أمواج الطلح المشطوط
 
تنمو الروح خضراء سكينتي
 
أسيرة في أجواء الأبد الكبير
 
أستعير صوتي عسرا
 
ينتظر صوب الوجود يسرا
 
حملت عهد وحدتي
 
بسطت مطلع مرسمي
 
و غمدت عرش قصائدي
 
انتفاضتي تشعل أضواء مثواي
 
لازلت أسيرة..
 
صنعت العالم من غدر الزمان
 
جعلتها ثائرة الوجدان
 
تتحدى حجارة الجدران
 
تصيح نجوى الحروف
 
تنافس ثوابت أنفاسي
 
أقف أسيرة ..
 
خلف القضبان
 
أردد المليون تكبيرة
 
صامدة أتلو آيات القيام
 
فوضت أمري
 
للذي خلق المشاعر كلها
 
ليصحو صمتي
 
لأصنام الدمى يقول
 
أنا إستيقظت اليوم
 
فمتى يحين دوركم !
 
كريمة دحماني

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *