سكين الكتابة

latifa_aldlimy

ميثم عبد الجبار

 

لمْ أكن يوماً بخيرٍ
على الدوامِ كنتُ أحملُ سكيناً وأنا أكتبُ
أغرزها بقلبي
ثم أنتحبُ كما تفعل الأرامل.
الألم الذي يساورني الآن وترونه بارزاً
هو تمرينٌ آخر على المحو
على إتلاف سطرٍ من الكتابة.
تقول امرأة هجرتني لأسبابٍ تتعلقُ بالمناخ
لستَ وحيداً ما لو نشبت الحرائق
ستلتّفُ من حولكَ السناجب،
الفئران الضالة،
دببة لم تتعلم القفز،
ونمور تخشى النار
أما أنا… فسأبقى في الماء.
تقول امرأة أخرى؛ هجرتني لذات الأسباب المجهولة
أبق وحيداً في تلك الحرائق
من يدري ما سيفعله الشواء
بهذا النحيب المرّ
بقلبٍ دامٍ
لمْ يبق منه سطر للكتابة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *