دروبٌ حيرى..

latifa_aldlimy

زينب الحسيني / لبنان

 

أهيم في البحث عن طريقْ

في رحلة تائهة الأحلام..

أيا روحي،لا تعرجي بي
على مفارق التيه.. .

اركضي بي صوب الأفق البعيدْ..

أركضي بي

كي نصل المجرى الأخيرْ..

لكن أين الطريقْ؟

والظلام لا يستفيقْ..

من أين سيأتي النهارْ؟

وبلادي مجنونة

وفيها الحلم قتيلْ..

رحلتي ستطولْ

وضجيج في الرأس مستحيلْ..

أترانا نصلْ

قبل صفير القطارْ.. ؟

ها هي النجوم تبرق وتلمعْ

روحي ،لا تعرجي بي

على ساحات السقمِ

ومهاوي العدمْ

وحيث الدموع براكينْ

خذيني إلى الهواء العليلْ

فليس أمامنا سوى

أن نسرق الحياةَ

أن نصبر صبر أيوبْ..

لكن ،ماذا سنقول للأحباءْ؟

حين تجف الدموعُ والكلماتْ

في ليال مترعة بالحنينْ..

وآخر زفرة في السراج تموتْ..

وقد ترمدت

في أحضان عشتروتْ

كل أحلام العاشقينْ…

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *