سلاما لعينيك ِ

latifa_aldlimy

مشعل البياتي

 

سنمضي فنُنسى وتبقى الاغاني
على كل صبح ٍ قريبِ الأماني

فياأوّلَ النبضِ مذْ كان غيباً
ويااول الحبّ ِ لاجاء ثان ِ

وياامراةً من اقاصي الخيال ِ
ومنها تشظّى جمالُ البيان ِ

أفيضي على مقلتيّ اخضراراً
ليحيا بعينيك ِ حيناً رهاني

وأدري بأنكِ حلم ٌ بعيد ٌ
كثيرُ المنافي قليلُ الثواني

رمتني المقاديرُ بؤسا فبؤسا
ومازلتُ للان فوق الزمانِ

اعاقرُحزني وأسرجُ ليلي
جهات ٍ الى حيث فجر دعاني

فهل يكفي منّي الذي قد تبقّى
لأجريهِ نذراً لانثى الجنانِ

وماكان قبلكِ هذا انتمائي
لأخرى احاطتْ دمي مذ عصاني

فجئتِ وصرتِ التي لم يعدْ
لقلبيَ الّا الذي قد نساني

تقولين هل قد رويتكَ عشقاً.؟
وصمتاً أردّ وبي ماكفاني

بأنّي على مقلتيك احتمالٌ
اكيدُ التحقّقِ في كل أن ِ

فكوني الغرورَ على شاطئيهِ
سينبتُ غرقى لذكرى الحسانِ

وكوني اختصارَ االنساءِ بأنثى
تمادت بدمعي لاقصى المعاني

انا لن اقول سوى انّ َحُبّاً
كحُبّكِ باق ٍ وقلبيَ فان ِ

سلاماً لعينيكِ ماجاءَ صبحٌ
ومامرَّ برقٌ بأفق ِ الاماني

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *