عيناك ك نافذة …

latifa_aldlimy

فاطمة نصيبي

 

عيناك نافذة
الأخاديد الصغيرة لا تدمي
الأرض لا تضلّ طريقها
بعض النتوءات فيض
الطريق محدودب لبعض الوقت
نقطة النهاية لا توجع
الوجع ان يركض المارّون
والهتافات صامتة
لا يكبر القمر ….
إلا على صدر امراة تعرّج نحو الفجر
الفجر خطى ثابتة في نهر الحنين
القصيدة المعمّدة بنفسها
لا تتساقط بهبّة ريح
عيناك…
بندقية على الرفّ
قد يبتلع الرّصاص نفسه في اللحظة الأخيرة
الحزن فرح دائم
والصمت في حرم الصمت كمال
آخر المحطّات…
لا توجع إلاّ من ضلّ نفسه
القطار لا يغادر ساكنيه
كلّ المحطاّت باقات مزهرة
خذ نفسا عميقا
صدرك الجافّ يغرق في المعنى
المعنى يقلّب على جمر المسافة
قد تحيد قاطرة عن مسارها
بضربة خُفّ
لا تسقط
المسار يُعدّل في اللحظة الحاسمة
الأشجار الباسقات
جبال راسيات في عمق اللحظة
قد تحمل الرياح ريح يوسف
فينبثق نهر
هي الأرض تشيّع الريح واقفة
فيبتسم البحر
يا عبقها في الصمت !
عيناك ك نافذة …
الصباحات لا يجفّفها الصّخر
اقترب قليلا
قد تغتسل من جدول الأزل
يا حمام …
حُطّ على كتف القهر
المغبّة يومان
والقلم أخضر
هُبّي يا نسائم الصّمت
فالعشق بَادٍ…
في طريق الزهر .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *