بعد العاصفة

latifa_aldlimy

رعد زامل

 

لم أكن عارياً قبل الهبوب
ولكن العواصف
تسلب الناس
أشياءهم
انظري إلى الريح
كيف تقلبني ذات اليمين
وذات الضياع
انظري إنها
تعصف بروحي
مثلما تعصف بطائرة من ورق
ثم انظري
كيف أضيع
مثل طفل
لا اثر
له بعد العاصفة
سوى الخيط
الذي كان على يده
ثم انقطع !

* * *

في العاصفة
تفقد ملامحها الوجوه
فيها أيضا
يصعب العثور على مأوى
فبم سألوذ يا حبيبتي
وهذا منزلي ؟
منزلي المشيد من الصفيح
لم يبق في العين منه
غير الصدأ .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *