خلجات مُـتقدة

latifa_aldlimy

ألق محمد رويحة حلال

مذ طفولة جامحة
وأنا أشعر بكوني خلاف الأخريات
لا أذكرُ أنّي لعبتُ بالدمى
أو بكيتُ وراء أمي
ولاتشبثتُ بإطراف ثوبها
وأنا أسمعُ دبيب اطراف أصابعها من المطبخ
حين تُخبيء محفظتها بين لفافة العباءة
ذاهبة للسوق خلسة
تاركةً سِرب أخوة
تصدحُ افواههم
عويلًا بنكهة موسيقى الإحتياج
أعتادت سماعَهُ بيوتات الحي
ويكملوا صداه بإشارات الأيادي

مضغتُ الفوضى عند عتبتنا
والقليل من السكاكر اللاذعة

ومزجتُ الدمعَ مع بعض الحُلويات
فأستساغت لي الأيام
لِذا لم ألتذْ بطعم (من السّما)
الحلو كما يزعمون
فهو مالح بفمي.

عندما أرتفع عودي بضع سنتيمترات
وأعشوشب القلب
إعتدتُ الفقدَ
أصابَ التشظي أخوتي
وأدركتُ إن أمي
لم تكن حقيقة
بل
مجرد وهم
فكلما سألت عنها
يجيبني أحد:
في السوق ،
أو أنها في بيت جدي ،

نائمة !
كان تنافر الأجوبة يُهلكني

لربما طيف!
فتربكني فوضى أفكار المخيلة

فأطّوفُ بحضرة الوسن
معتمرة قلنسوة التشظي
بشهيق مبحوح
بعدما أعلنت الرئتان عن الافلاس
خلجات مُتقدة
إنعدام الذكرى
إعتراك الخلايا لتتعدى النبض
يختل التوازن
تفيض العيون

مازالت عيناي تتبعُ طيف هارب
بين ثنايا الألم المتواشج
يحشرج مسارها
لربما تمتشق قبسًا من العدم
أو
تعاودُ الذاتُ لممارسة القرفصة
على إحدى المصاطب
وأمضغُ علكة الحياة
بعد نفاد صلاحيتها
بمفترقِ الطرقات
وأنا أنتظرُ الصباح

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *