عاصمة النساء

latifa_aldlimy

حامد خضير الشمري

 

لي درة في شغاف القلب غافية
إن غادرته فماذا بعدها أجد
بكيتها قبل أن تنأى وواعجبا
من أدمع كاد منها الثلج يتقد
إذا تهادت تراءى الكون أغنية
وأزهد الخلق في محرابها سجدوا
تحفها أينما حلت ملائكة
لأنها عن بنات الوحي تنفرد
أهفو إليها بصمت كي أعانقها
كما يعانق جوعاً ظبية ً أسد
حتى إذا اقتربت أنفاسنا شغفا
وقفت في روضها القدسي أرتعد
ترنو إلى ظلها روحي لتلثمه
وما دنت شفة مني لها ويد
لقد جنى القلب من حرمانها نِعَما
لم يحظ َ مثلي بها بين الورى أحد
قد أصبحت لنساء الأرض عاصمة
لأن في كنهها الأقدار تتحد
نسيت فيها ومنها كل إمرأة
ولم أعد بسواها بعد أعتقد
قل أن ملهمتي في الكون واحدة
يأتي من الملأ الأعلى لها مدد
قد فاقت الحور طرا في مفاتنها
ولم يُحِط أبدا آلاءها عدد
ترتد عنها عصا موسى إذا بزغت
ويركع السحر أو يُرقى بها الحسد
لو أنها أرسلت ما أشركت أمم
ولو تراءت لأهل الكهف ما رقدوا
قد أسكر الخمرَ شهدٌ سال من فمها
وخط َّ في الريح نقشا صوتها الغرد
أغض طرفي حياء حين أبصرها
فلا أحدق إلا حين تبتعد
روحان فيها فلا تبدو لرقـتها
فقد تسامى بها حتى اختفى الجسد
من سدرة المنتهى فرع يظللها
والعالمون بإعجازاتها شهدوا
تجري الرياح رخاء حيث تأمرها
ولو مشت فوق وجه الماء ينجمد
عيطاء ما أمطرت أعذاقها رطبا
حتى رأتني إلى أفيائها أرد
أحببتها لم تكن في ناظري امرأة
بل آية مثلها الأرحام لا تلد
إن مر في خاطري من طيفها عبق
أرى قوافل ورد فيَّ تحتشد
ذرفت في ربعها دمعي دما ولظىً
ورحت أبطئ في خطوي وأتئد
لعل فيه ترابا من مواطئها
أو نفحة من شذا أنفاسها تفد
لو صرت في جنة الفردوس ما رغبت
نفسي سواها ففي أحضانها الرغد
أكننتها وسط روحي خير لؤلؤة
ومَن سواها هباء ثم أو زبَد
قد أوثقـتني أسيرا في محبتها
وإن عتقيَ يأتي قبله الأبد
أجنني الحب حتى صرت أعقلهم
ولو عقلت تناءى عني الرشَد
أنا الغرام أنا للحب مبتدأ
والعاشقون على كتفيَّ قد صعدوا
لم يغرني وهي في عينيَّ ماثلة
يومٌ يحلُّ وأمسٌ آفلٌ وغد
قد ذبتُ في حبها حدَّ الفناء ومن
يفنَ اشتياقا يكنْ خير الألى عبدوا

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *