هَكَذَا تَمْشِي أَنْتَ

latifa_aldlimy

دعاء العلي

 

هَكَذَا تَمْشِي أَنْتَ
وَحِيدَ وَوَجْهَ بَاهِتَ مُبْتَسِمَ!

هَكَذَا تَمْشِي أَنْتَ
بِعَرْبَدَةِ الشَّوَارِعِ
ثَمَلَ، حَتَّى ظِلِّكَ يَبْتَعِدُ مِرَارَا
وَحَدَّهُمِ الْعُقَلَاءُسَيَنْظُرُونَ لَكَ
لِرُبَّمَا بِدَهْشَةٍ!
لِأَنَّهُمْ وَجِدُوا مَنْ يَرْوِي حكاياهم الَّتِي لايستطيعون أَنْ يَفْعَلُوهَا لَيْسَ امام الملأ فَقَطْ !وَحَتَّى مَنْ أنفسهم!

مُجَرَّدَ أنت
خَائِفٌ مِنْ شَيْءِيَخْطَفُ أبتسامتك تَبْتُرُ كُلُّ مَنْ يجعلك تَبْهَتُ!

هَكَذَا تَمْشِي آنت
ضَاحِكًا تَبْكِي مِنَ الدَّاخِلِ
مُنَاشِدًا سَكَارَى عَلِّهِمْ يُلْمِحُوا آثَارَ نَظَرَاتِكَ المخبأه

هَكَذَا تَمْشِي أَنْتَ
لِتَكَوُّنٍ أَنْتَ حَانَ الْوَقْتُ لِتُلْقِ قُوَّةُالرِّيَاحِ الَّتِي تَمْلِكُهَا عَلَى الْحُقُولِ وَتَكُونُ أَكْثَرُ إمْتَاعًا

بَيْنَمَا الْجَمِيعِ يَقُومُ بِالنُّسَخِ
وَبَيْنَمَا اوراقهم تَسْقُطُ وَتَتَطَايَرُ
بِالْجُنُونِ الَّذِي تَمَلُّكِهِ
بِضْعَ نُصُوصٍ، وَأبتسامات كَثِيرَةَ
يَسْقُطُ صَانِعِيُّ الْحِكَايَاتِ الزَّائِفَةِ
أمامك .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *