أغنية باحرف من دموع

latifa_aldlimy

سمير حماد

 

 

كنت أترنّم بقيثارتي القديمة ,
كان الطفل فوق غيمة يبكي ,
فاذا به ينزل إليَّ في غابتي الموحشة ,
غنى الصغير معي بفرح , وقال ,
لحّنْ لي أغنية عن عصفورتي الصغيرة ,
فلحّنْتُ وغنّيْتُ , وأعدتُ اللحن والغناء,
وراح ينصت , ويبكي , عصفورته الضائعة …….
بعد أن مسح دموعه ,
طلب اليّ أن أُغنِّي له أغنياتٍ سعيدةً ,
غنيتُ أغنيةً ممزوجة بدموع الفرح ,
بكى الطفل من الفرح , وصفق بيديه الاثنتين ……
ثم طلب مني أن أكتب له ما غنيت ,
دونت له أغنيته التي أحبها ……..
بحبر العين المتدفّق ……
فأخذها , ضمها الى صدره ,
وانطلق بعيدا , يبحث عن سربه , في الفضاء…..
تذكرتُ , كم كانت أمي صغيرة حين ماتت …..
تذكرت حين باعني ابي للمغول …….
حينها لم أكن أعرف الكلام …
وما كنت قادرا على الاعتراض والرفض…….
وها أنذا بعد أن رحلوا جميعاً ,
أعزف ألحانا , لغزالتي التي غادرتني باكرا ……
ولإخوتي الذين سبقوني إلى السماء ..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *