وعن اسمِكَ، سألناك

latifa_aldlimy

يعقوب

ألِساحلُ لم نَطأ رملَهُ
كان أولى بالوَطءِ،
وعمّا يُخفيهِ من شغفٍ
لأقدامٍ عاريةِ تلامِسُهُ،
وحين تطيرُ راقصةً،
لا ترهِقُهُ بالهِجرانِ
كأن لا منطِقَ لمُراوَدةِ الماءِ
لقَفرٍ يُجهِدُهُ حزنُ اليَباس.
ألِمُشاهدةٍ تُخفي الطيَّاتَ
كأن مرورَنا ليس أكثرَ من عابرٍ،
لم يمسَسْنا دنسُ الشهيةِ
ونحن نَسينا نوافذَ أعمارِنا
بلا ستائرَ تصدُّ البكاءَ،
ولا تحمي الرئتين من تسلُّلِ صوتِ النَعي.
ألِقَفزةٍ كانت ستكونُ معجزة
لو اغمضنا عيونَنا
وتسلقنا الحلمَ قبل الإفصاحِ لهجرٍ فينا،
كم ستكونُ حاجتُنا المُلحةُ
وما نُخفيهِ تحتَ جلودِنا
لدهشةٍ أخرى،
حينها سننامُ بلا ذاكرة.
ما الذي يُصَعِّدُنا للغيمِ احياناً
وأحيانا يتركُ فينا ما يَستغنيَ عنا.
ذات أنينٍ..
وسُعالٍ..
ونفثةِ خليطٍ تتخبَّطُ فينا
كما الوحلِ الأسود،
وفي حُنجرةِ البال،
تندسُّ بلا هَوادةٍ،
أغنيةُ بدوٍ
فارقناهم منذ الصمتِ الأول،
وحين استعصَتْ أن تنطفئَ،
كان الفقدانُ، كشتاءِ الكونِ
يتجمَّعُ بقاعِ الحزنِ،
ولا ينفتحُ إلا للموتِ.
وسألناكَ يا سيدَ كلِّ الموتى
عن اسمِك،
وعمّا يوجِعُكَ بعد البردِ الأول،
ونسينا أنك أولُ دفءٍ فقدناه
ويمَّمنا خشبَ الوعي
شطرَ النسيان
ولم نذعَنْ ،
كما نحنُ الآن
يُقصينا البردُ عن أولِنا.
يا صاحبَ القيظِ
والحدادِ والوَجَلِ،
من يتفتَّتُ بالفقدان
لن يتجمَّعَ في بللِ الأمنِ الوحشي،
وليس الأولُ، إن لم تكوني عناقي
ولا آخر، إن لم نُداوي أبداً
ضُمورَ الشفاهِ، بالقُبل.
أيُّ معجزةٍ تقفُ كما اليقظةِ
ولا تبرَحُ مكانَها عندما ننام؟
وأيُّ لحظةٍ تأخذُنا لمكنونِها
ولا ندرِكُ أين نحنُ فيها؟.
أيُّ العباداتِ أقربُ لمدارِكِنا
لم نحفظها،
ولا تترُكنا في حيرةٍ عمّا نفكرُ فيه؟
ها هو السكونُ يدثِّرُنا
ونحن في الحبِ الأعظمِ
أقربُ لأجملِ ميكروبٍ يتوهجُ فينا
نكادُ نلمُسُه،
ونكادُ، في صورتِنا البدائية،
نتحققُ أننا، فقط،
شغفُنا العارم..
خُلاصتُنا القُصوى.
حبيبتي،
لا بأس إن قارَنّا أنفسَنا بظلالِنا،
وبأنا تنبعثُ منا سِماتُ المُرهفِ فينا،
وأن لا شيءَ سينفرِطُ،
لو قارنّاها بما فينا
وبأن لا شيءَ،
حين نسقطُ في الإعياء،
سيشبهنا في الخارج!.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *