حياة

latifa_aldlimy

رافد عزيز القريشي

خِلّانِ تائهانِ في الفلاةِ
أنا وَعمري بلا رفاةِ
لم ندْرِ عن خريفِ ليلٍ
الوانهُ ثوبُ كلّ آتِ
قد شَمرَ البعض عن خطايا
واحتَزَّ بعضي مع الخُطاة
وسارَ نحوي الردى بصيراً
توكأ السطرَ للدواةِ
أجَّجتُ في الحروفِ أسماً
ما زال يرنو إلى الرواةِ
قد عاقرَ الدموعَ جَهراً
لينتميها مع العراةِ
وخط عند المماتِ دفءاً
من موسمِ الرحلِ والمماتِ
أدرَكتُهُ في خريفِ حُلمي
فَشاخَ في معقلِ السباتِ
في الظلِّ ساقني لظلّي
وَساقَتِ الروحُ ذكرياتي
أنا الذي بالخيالِ أحيى
أُوكلُ الأمرَ للنجاةِ
فَمرةٌ أحتفي بجمعي
وَمرةٌ أكتفي بذاتي
فينتشي النايُ عند وجهي
ويورقُ العزفُ في الأناةِ
وفي سمائي وخدُّ أرضي
نَذرتُ للعيشِ أمنياتي
والعمرُ ينسابُ دونَ نبضٍ
لِيختمَ الأمرَ للغواة
وَقلتُ لو أنني وكلّي
نزولُ لكنْ أبت حياتي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *