حسناوات مساء

latifa_aldlimy

وليد العايش

يُغازلني شوق أحمق
في لُجّةِ بحرٍ كاد يغرقْ
بينَ ثغر غافي
على ذراعِ نهرِ
تتقهقرُ حسناوان …
الأولى تحتفلُ بالنقشِ الأول
والأخرى تصرخُ مُستاءة
وكأنَّ الشوقَ لديّها أيقونة
منْ زمنِ حُبّ عُذريّ
في ثورةِ عشقٍ
تقبعُ تحتَ رمادٍ لا لون له
قلب يرتعشُ رعبا
رُبما اِغتالتهُ حسناء رصيف
المطرُ يُحرق شرايينا
سكونٌ يندسُّ بدفء
وأنا ، أُهدهدُ كلماتي
أُداعِبُ ألحان آلهة الحرية
تذوبُ شُطٱن
تفيضُ أحزان
روح سكرى تتناثر
تحترقُ نسمات ربيع
لا تكترثي ليلى
فإنّي بصفيحِ ماءٍ أغرقْ …

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *