طلقة في ردهة الولادة)

latifa_aldlimy

دعاء البصري

كأن أجلس على كرسيٍ متحرك
كل شيء يتحرك حتى الكرسي (إلا أنا ) …
أو ك هذا النص العاجز عن أيصال فكرته
يلفني الليل بغطاءٍ بارد تخرج منه رائحة السجائر

أتخاذل ك فنجان القهوة
الذي كسبت رغوته الصيت وتغاضى البعض عن طعمه الاخير…
تكاد تقتلني رتابة هذه الأيام الغابرة ك تلك العانس
التي تشابهت عليها ( أحد الأيام مع خميسها)
لا احد يدرك ذلك :
ان يكون كل شيء مؤلم
عدا الألم ذاته الذي يتألم لأجلي..!!
ربما تكون
أمي الوحيدة التي تدرك معنى أوجاعي
سبق وان خاضت بعض منها عند أول
( طلقة في ردهة الولادة)

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *