أحمل خفافي وثقالي وأهرب منكم

latifa_aldlimy

جواد غلوم

سأغادرُكم يوما ما غير مأسوفٍ عليكم
أُوسعُ خطاي هرباً منكم
أرتدي ابتساماتٍ تؤنسُ جسدي بنعومتها
أغلقُ سرادقَ الحزنِ النابتةِ في أعماقي
أصدرُ طبعة ًجديدةً للقُبَلِ
أكتبُ افتتاحيتَها بقلمي
في حُلّةٍ جديدةٍ لم تروْنها من قبل
تحوطها بصماتٌ مزيّنةٌ بأحمر الشفاه
كرسائلِ العشّاقِ المتيّمين
هناك في مكانٍ ساحرٍ اعيش
مكانٍ ناءٍ عن خرائبِكم
أدعَى لحلقاتِ الرقصِ الجميلة
أدخلُ باحة َالموسيقى الصاخبةِ والناعمة
أجنُّ بسماعها
أخدرُ على إيقاعِها
بعيدا عن اسواقِ عكاظ
ومرابطِ خيولِكم الكسيحةِ في المربد
والمؤتمراتِ التي تبلّ سراويلَنا بالضجر
والأطعمةِ الفاسدةِ التي تتخمُ البطون
وتعمي القلوبَ النضِرة
بعيدا عن رسالةِ العصيان
والكوميديا الالهية والبشرية
سأنسلُّ خلسةً
أزوغُ عنكم جانباً
أتخَفّى
وأتبوّلُ على جدرانِ صروحِكم الهشّة
انا الان في كوميديا غيرِ ماألفْتم
لاتدرون سرَّها مهما استعنْتم بمُخبريكم
السِّرّيين منهم والعلَنيين
ادوسُ على عشبِها الذهبيّ
واقطفُ اغانيَ لم اسمعْ سحرَها
بين صالوناتِكم ومقاصفِكم
وسط دنياكم الملأى بالأسقامِ والمكائد
والدوارُ الذي اصابني معكم
قد شفيتُ منه الان
لأن صفحاتِ الوفيات
قد احتجبتْ عن الصدور
ورائحةَ الموتِ التي تزكمُ الانوف
وضعتْ اوزارَها وانصرفت
وشرائطَ الموتى السود
المعلّقةَ أعلى الرفوف
مزّقتها النسائمُ العليلة
ولم تعد تصدمُنا في الصحف اليومية
حتى مجلّداتُ الحرامِ والحلال
والكتبُ الصفرُ احترقتْ في مداخنَ حارقة
وذُرّ رمادُها في عيونِكم الوقحة
أنتم يا سارقي البهجة
وتجّارَ الكذبِ الرخيص
صممتُ أُذُنيَّ عن عويلِكم
فالمآذنُ التي نصبّت نفسَها
الناطقَ الرسميَّ للسماء
أخرستْ أفواهَها
وبُحّ صوتُها
انا الان صافي السريرة
ولم اعد أقرأ عواقبَ الآثام
ومعلّقاتِ التهديدِ والوعيد
انما تعلّقتُ بصفحاتِ الولادات
بشرائطِها الوردية
سأدعَى لاحقا لحفلةٍ تنكّرية
تقام بصحبة الشعرِ ورقصاتِ الباليه
يرددُ كلماتِها جسدٌ تشتهيه الملائكة
وتبزّهُ الشياطينُ أمثالُكم
بعْداً عنِّي ، قد لاأراكم لاحقا
بسحنتِكم الخشِنة الشبيهةِ بالسحالي
وقَفزاتِكم التي تنطُّ كالغربان
وأقنعتَكم المشتراة َمن أسواقِ مُقَـلِّدي
الماركاتِ الرصينةِ الثريّة
فأنتم زبائنُ مفارشِ الأرصفةِ الرخيصة
لاأقربُ عتبَتكم وأعتلي مدارجَكم
أرأبُ أنْ أمدَّ يدي لموائدِكم
مهما طاب مذاقُها وفاحت عافيتُها
آنفُ أنْ أشربَ أو أرِدَ حوضَكم
حتى لو كان سلْسلاً عذْباً رائقاً
أسملُ عينيَّ إذا هفتْ لمرآكم
أحرقُ ورودي إذا حُزِمت بأيديكم
أطبقُ جفنيَّ إذا لمحتْ وجوهَكم
أخنقُ صوتي حين يلهجُ بذِكركم
أمزّقُ صدري إنْ ضمّكم بين جانحيه
أقطعُ ذيلي الأمامي
إذا اشتهى نساءَكم
دعوني أحزمْ حقائبي
لأحملَ عبأَها وحدي
فقد ضاقتْ بي جحورُكم الخانقة
وبُلِيَتْ في يديَّ قيودُكم الضيّقة
تعالَي أيتها الريحُ الصرصر
افرشي صهوتَكِ لجليسك المغادر
انثري سنواتِ العمر العجاف
لتلحقَ بأوراق الروزنامات المتطايرة
لم يبقَ من الحياةِ
إلاّ هزيعُها الأخير
خذي ركامَ الذكريات
مريرَها وحلْوَها
بعْثريها للراحلين والغادين
في الموانئ ، في المطارات
في أرصفة القاطرات ، في أقبية المترو
في محطّات الطرقِ البريّة
في مسالك المهاجرين غير الشرعيين
في معتقلاتِ طالبي اللجوء
في مقاهي الأكتاف المبلّلة
حيث الزنوجُ والهاربون من الجحيم
يطأون المراكبَ المتهالكة
ليس عليَّ ان أُودِّعَكم بأثقالي
لاوقتَ لديَّ لطرحِها أرضاً
أريد ان أبزَّكم من ذاكرتي
أمْحوَكم من وثائقي الرسمية
أشطبُ نسلي ومحتدي ومسقطَ رأسي
لأن هامتي تعلو في غيرِ وديانِكم الهابطة

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *