الى ابراهيم الخياط

latifa_aldlimy

سلامة الصالحي

أوتدري كيف تضيع اقدامك
حين تداهمك فكرة الفقد
اوتدري كيف تصير السماء واﻻرض
مثل بالون صغير
يضيق عليك سور الخناق
ظهيرة من الخوف….
حملتني بألف جحيم …..
ورمتني في بركة الوجع اﻻخير….
مثل مواجهة طواحين بعيدة….
كنت اسير يسبقني خوفي….
وبين خطوة وخطوة ….
روحي تستغيث…..
غريب ان يصير الله ….
قريب جدا وانت تائه….
بين جحيمك وخوفك…..
يلوح لك عبر سماءه السابعة…..
ويبكي عليك….
ويبكي….
حتى يصير دمعه
برد الجحيم
وتخرج انت بيد تصافح النار
ولما
فأنت مغتسل بدمع الله
ولما الخوف
فقد لوح اليك بيد من جﻻل نوره
ﻻتخف ….انه ام واب
وابعد….

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *