سلام

latifa_aldlimy

سامي العامري

سلامٌ، وقد عزَّ السلامُ، مـــــديدُ
لكونٍ كوى ليْ النفسَ فهي تريدُ

لينثالَ لونُ الريح فوق مواســــمٍ
جفاها هي الأخرى زمانٌ رغيدُ

رغيدٌ كما قيثارِ ليـــــــلٍ لعازفٍ
تُقبِّلُهُ الآهـــــــــــــــــاتُ ثُمَّ تُعيدُ

فيدركُ مرساةً عَلاها كـنـــــورسٍ
شهابٌ وهل ينسى الذراعَ وليدُ ؟

كذلك والذكرى كما الغيبِ حيرةٌ
رجوتُ بها وعداً فجاء وعيدُ !

وفي حقلِ أقمارٍ تَبَلْبَلَ خـــــافقي
كناقفِ صهباءٍ فظــــــــــلَّ يميدُ

ألا فلتَمِدْ فالعشقُ عندي نكايةٌ
بما لم يُزحِزحْ في دمائي قصيدُ

وإنْ تاهَ ليلي بين دمعي وبسمتي
فجَفنيَ عن عصر الجفافِ بعيدُ

وما بسمتي إلاّ زوالٌ كومضةٍ
وأمَّا دموعُ المرء فهي نشــــيدُ

نشيدٌ يهزُّ الأرضَ من جَنَباتها
وتَرفعُ بحراً بالأصـــــابعِ بِيدُ

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *