لك يا عراق

latifa_aldlimy

رافد عزيز القريشي

حكموكَ بالدم والحديدِ
وبكذبةِ العصرِ الجديدِ

خطوا حدودكَ بالفناءِ وبالمماتِ وبالجنودِ

كتبوا ببابكَ أنهم أنصارُ إلهة الجدودِ

وتقاسموكَ بِدينِهم حتى أنتهيتَ بلا وَريدِ

يا موطناً بنزيفهِ ما زالَ يحلمُ بالمزيدِ

ما زال يتعبهُ النهوض لحقهِ عند السجودِ

والظلم يقصمُ ظهرهُ قهراً بمطرقةِ الحديدِ

أحلامهُ لغة النزيفِ وصرخة الموتِ العنيدِ

ورغابه عهد القبور وقد تسلسلَ بالقيودِ

كتب السقام عهوده والوهن أوغل بالعهودِ

والحقدُ طاف بسورهِ وبنى الدسائس بالسدودِ

واتت جلاوزة الزمان من الأراذلِ والقرودِ

حتى تُمزقَ دجلتيه بمعول الكفر العنيدِ

والله يعلم والمنى في من تجحفل بالحدودِ

والشمس تعلم والهوى في من تخضب بالرقودِ

والأرض تعلم والثرى في ما يصول على الوجودِ

حكموكَ حتى ارهقوك فَهل لحقكَ من مُعيدِ

أم هل لشعبك يا عراق سوى المسيرة للصعودِ

أم هل لحقكَ يا عراق سوف الوقوف بلا بنودِ

ثرْ يا عراق فأنت وحدكَ من توشح بالصمودِ

أبناء دجلة والفرات سيرسمونك في الخدودِ

وسيحملونك في العيون وفي الجوارحِ و الكبودِ

لن يقبلوا أفك الطغاة وما تخلف من وعودِ

وسيرسمون دماءهم سوراً لنزفكَ بالنشيدِ

وسيعلنون على الملا إنا الشهود على الشهودِ

رافد عزيز القريشي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *