أسطورةُ رَجُل

latifa_aldlimy

وليد العايش

البحرُ يلطمُ وجنتَيّهِ
زورقٌ سماويٌّ يُعانِقُ قلبه
المساءُ يُلمْلِمُ بقايا أشياءه
تمتطي تلك المرأةُ
بعضاً منْ حُمرتِها
الطفلُ مازالَ يُكابِدُ
ثلاثةَ وريقاتٍ خضراءَ
كانَ هناكَ ينتظر ذاكَ الغسقُ
سوادُ القلبِ لمْ يفارقْ شفتيه
اِبتسمَ في أكمامِ قميصه
صُراخُ الدراجة الحمراء
يُحطِّمُ آخر خيوطِ لقاء؛ وبقاء
ماذا تنتظرُ أيُّها الرجلُ الأشقر
نسي لمسةَ أسنانِ المُشْطِ الحَمْقى
يهرَعُ لِدَرَجٍ كانَ يئنُّ
لمْ تُسعِفْهُ اللحظاتُ
لمُجردِ سؤالٍ مُظلم
قَذَفَ بِالفُرشاةِ
في غياهبِ دُرْجِهِ الكئيب
تمْتمَ بكلماتٍ … ثُمَّ مضى
نسماتُ الليل الغارقِ في ظُلمتِهِ
تُدغدِغُ الشَعْرَ الذهبيّ
عيونٌ خُضْرٌ تَرْقُبُ طريقاَ مُنتشياً
الحفلةُ في الضِفّةِ الأخرى
تبتدِئُ أنينا …
تتكسّرُ بقايا الدربِ الخريفيِّ
تحتَ وقْعِ العجلات …
الدقائقُ تهرُبُ مُسْرِعةً
الغسقُ أعلنَ رحيله
مُنذُ الضربةِ الأولى
اللوحةُ تكادُ تنتهي من نَسْجِ إطارها
المرأةُ تستَعِيدُ ذِكرياتها
بِرفقةِ تَقَلُّبِ المشهد
تُعاتِبُ العيونَ الخُضْرَ
الأنوارُ تختفي منْ رَحِمِ الدراجة
تتسِعُ الأحداق …
العروسُ تَرْفُلُ بِثوبِها الأبيض
الخالُ مازالَ بعيداً
قالتّها إحداهُنَّ دونَ براءة
السماءُ تُبادرُ بالحضور
تتدَحْرَجُ الأماني فوقَ صفيحِ درب
الرجلُ الأشقرُ يَتلمّسُ جَبهتَهُ
بُكاءُ الطفل يخترِقُ الإسفلت
أسطورةُ رَجُلٍ ونُواحُ أُنثى
البحرُ يُعاوِدُ لَطْمَ الوجنات
الخالُ لنْ يَصِلَ اليوم …
العرسُ يلتحِفُ حُلَّتَهُ السوداء ..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *