حوار العبث

latifa_aldlimy

سلامة الصالحي

رأسي المتدلي من علو شاهق…
ينظر الى قاع الزمن البعيد…
من قتلني…
من شرب دمائي…
من أباح ذكرياتي…للذئب…
رأسي المتدلي من سماءه البعيدة…
يمد عصا من سراب..
يهش على قطعان الذكريات..
الطاعنة بالخيبة…
ويسقي…الآمال الساذجة ..
بالوعد…
الزمن يؤمل جسدي …
أفقد ساقاي…
افقد يداي…
ويذوب كل شيء…
ثم يسقط رأسي …في تلك الهاوية…
الحياة سماء شاهقة ..
كل يوم تجدد مشاهد العرض…
نجيد ادوارنا…احيانا…
ونتخفى خلفنا أحيانا…
وعندما ينتهي نقد الدخول…
ها نحن نتهرأ …
نتناثر في المدى ..دون هدف معقول…
ولكن ..صندوق الرأس المغلق…
وهو يسقط برفقة الصناديق…
يأخذ كل المشاهد الغبية والساذجة..
ونحن نصفق لها…
حتى…يسدل الستار…
فيأتي من بقايا غبارنا…
متسلقون جدد…
ورؤوس جدد…
والسماء ذاتها…
والهاوية ذاتها…
والسراب ذاته…
دعني من صراخك…
انا اسمع جيدا…
وانصت كثيرا…
لحوار العبث هذا…
اخفف حملي دائما…
وأسير طليقة…
بلا ذنوب….

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *