مالم يقله عنترة

latifa_aldlimy

فرقان كاظم

ولقد ذكرتك..
حين كان الحب
أثما في المدينة
كان طيفك مشعلا
للحب في وجه الضغينة
ولقد ذكرتك
حين اوصد كل درب
في وجوه الباحثين
عن الضياء
وعرفت حضنك
حبل رب الورد
ممتدا على وجه البسيطة
واصلا نحو السماء
ولقد ذكرتك
حين كان الليل
يستر عاشقين تواعدا
في حضن هذا الليل واستترا
بعشب الحلم خلف الصمت
في كنف النخيل
وعرفت انك جارة الوادي
وحارسة القلوب السمر
حين تلوذ بالآمال
يدفعها الحنين ويلفها وعد العناق
وجدول من ياسمين
ونشوة من سندس السمر الاسيل
ونغمة تكتظ بالبسمات بالقبلات
والفرح العراقي القليل
ولقد ذكرتك
سورة سقطت وكان الخد
أول دهشة والكحل فاصلة
ونكهة بسملة
وتهجد النجمات حين هطلت
معجزة تشي بالحب
بالعبق الفريد وبالحكايا المذهلة
ولقد ذكرتك
لم افكر اي موت حاشد
سيطالني او اي سفاح سيشرب
من دمي
أنا كنت منشغلا بضوعك
حين مر على رؤاي
وطعم صوتك
حين مر على خيالي
لم يكن إلا شذاك
ونسغ عطرك ملء بالي
واحب طعم الموت
لو أفضى اليك
ويلذ طعم الموت لو أومأت لي
ليذوب طعم الموت
في طعم الرحيق
رحيق ثغرك في فمي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *