إليها معلمتي …. وهل غيرها أنهكتْني

latifa_aldlimy

جواد كاظم غلوم

معلمتي لا تحبّ اللقاءَ
اذا ما استطاب وجازَ حدودهْ
بليتُ بوجدٍ عسير المنالِ
وفاتنةٍ في هواها عنيدةْ
فلا تشتهي غير طول العذاب
ومشيتها للغرام وئيدة
عجزتُ وهُنْتُ وهُدّت قواي
أمِنْ مسعفٍ في مساعٍ حميدة ؟
هو الحبّ حربٌ ولا تنطفي
وتضعف فيها العقول الرشيدة
تعلّمت منك جمال الرويّ
وأرشدتِني دائما ان أزيدَه
حبيبة قلبي وعقلي معا
قريضي تهاوى فصرتِ عموده
تحبّ الكتاب وما يحتوي
وتعشق في الصبح ما في الجريدة
ترعرتِ فيّ غراما بكى
نَـمَوتِ جنينا وكنتِ الوليدة
فإن خفتَ اللحنُ في مسمعي
يظلّ الفؤادُ يغنّي نشيده
أحبك بحرا من الملغزات
طروحات فكرٍ ورؤيا سديدة
وأكره فيكِ الصدود العسير
ولاءاتك المكثرات العتيدة
فإني المشوق بلا مطمعٍ
بلا أملٍ ارتجي ان أعيده
وحتى متى قد يغيب الرحيق
وينأى بعيدا لينسى وروده
أشيري إليّ تعالَ ، اقتربْ
فان المسافات ليست بعيدة
هنا ملتقاكَ بحضنٍ خلا
فلمْلمْ شتاتي فإني شريدة
فأنت تراني بعقلٍ سويّ
ولكنْ بقربك أبدو بليدة
وإن بعدَ الطير عن سربهِ
فتوقعهُ في فخاخ المكيدة
وان باعدتنا دروب الحياة
فقد نلتقي لحظةً في قصيدة
أريدك قرباً ووقع خطىً
إذا كان حلما فلا ، لن أريده

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *