………………..متى ستحترق أشعاري ؟

latifa_aldlimy

………………..متى ستحترق أشعاري ؟

عربةٌ خشبيةٌ سائقها الريح..
أنام فيها منذ ولادتي ..
حين وضعتني أمي ،
كان أبي مقبورًا بالهموم..
خبأتني في كومةِ قش!
عريانة ..
فمي مفتوحٌ يبحثُ عن قطرةِ ماء..
أو طعمِ حليب!
فَقَدَتْ أمي انبعاثي منها ..
وشاءت أنْ تغيب…بعيدًا هناك..
في ركن أبي المعبد بالتراب ..
تتلفت عيناي ..جاحظةً من جوع..
وجسدي يرومُ مغادرة المكان..
ليكون معهما حيث لاخوف من ظلام ..
العربة لا تتوقف ..
وجسدي منغرز بالقش ،
وكأنه بثقل الحديد.
متى ستحترق أشعاري؟
فتكون عربتي شعلة من نار ..
ويحترق القش فأعلم حينها أنَّه ليس بحديد..
بل هو جسدي المشلول..يأبى النزول.
متى ستحترق أشعاري؟
كي أحيا من جديد..
في ركن أبي المعبد بالتراب..
فأمي هناك ..وأنا أحتاج الحليب.
………
ابتهال الخياط

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *