عشقٌ وغريق.

latifa_aldlimy

عشقٌ وغريق.

ألبحرُ موطئ الارواح
عند شطآنه ترسو المآتم
تستقبلُ أجسادًا ترغبُ بالدفن
وفي أعماقهِ تشبعُ الحيتان..
موتٌ يقتبسُ ألألوان ..
يعيشُ كرنفالا حافلا بالأوجاع
يمقتُ ألمعزين..
حين لا جثث ولا لحود.
أشعرُ بالموتِ عند كلِّ شهقة..
زفيرٌ يئنُ كارهًا تعلقَ الروح.
هل غرقتَ؟
ربما تعيشُ في بطنِ حوت؟
عند البحرِ أنثرُ هواجسي..
تكتبُ ألأمواجُ قصائدي
تنحتُ على وجهِ البحرِ آلامي
نسماتٌ تهمسُ بقصتي..
تنثرُ هنا وهناك ..
حروفكَ وحروفي..
تلتقفها النوارسُ …
تختنقُ بالحزنِ …
“يالهذا الطعام المُبكي ..!”
تأخذها بعيدا ..
تبحثُ عنكَ وعني..
“عاشقان هما..أين شطآنهما؟”
لفظَ البحرُ إسمينا..
ماتَ حزنا ..
والامواج تنوحُ ..
صاحتْ النوارسُ ..
جزيرة هنا
تقتنصُ الأرواح..
لعشاقٍ متلهفين..
نثروا الحروف..
فتعانقتْ..
كنا أَنا وأَنت..
في قلبِ صَدفةٍ ..
تعشقُ عُمقَ البحر..
أخذها الموج..
فعادت الحياة اليه واليك.

…..
ابتهال خلف الخياط

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *