كائنُ الشمسْ

(1)

 

دمي خجلٌ منكَ… منكسرٌّ قمري في السماءِ الوحيدةِ

 

مُغْرورِقٌ شجري بدموعِ البحارِ البعيدةِ

صمتي يُجلِّلُ حزنكَ…. صوتي غريقٌ هناكَ

فقلْ ما يَجيشُ بخاطرِ عشبِ الشواطئِ

قُلْ ما يجيشُ بأحلامِ شاعركَ الطفلِ

يعدو وراءَ طيوفِ النوارسِ خلفَ حقولِ الغروبْ

وخلفَ التماعِ فراشاتهِ في مطافِ اللهيبْ

(2)

آهِ يا قطعةً من نحيبي الخفيِّ وراءَ ضبابِ الحياهْ

يا صديقي الوفيَّ الذي لا يُبدِّلُ أحزانهُ

بابتساماتِ سيِّدةٍ من شعوبِ الشمالِ….

ولا لنْ أقولَ لأني أحبُّ أخي / آخري

من شعوبٍ برابرةٍ… أو غُزاهْ

ولا أتشاجَرُ مع آخري في المحطةِ من أجلِ سيجارةٍ

مثلما فعلَتْ قبلَ أمسِ مسافرةٌ

ربمَّا دونما سببٍ… ربمَّا من جنونِ الحرارةِ

في شهرِ أيَّارَ….

يا سيِّداً لنصاعةِ أشواقنا للترابِ

أضئْ شفقي في الظلامِ المُعذَّبِ

وازرَعْ بعينيكَ / قلبكَ / كفَّيكَ

ألفَ قرنفلةٍ في يبابِ الشفاهْ

(3)

أُحدِّقُ في الغيبِ… لا شيءَ يستلُّني من حياديَّةِ الحُبِّ

في الزمنِ الصعبِ…..

أهذي بغيرِ انتباهٍ لزرقِ العصافيرِ تبزغُ من لُجَّةِ القلبِ

أسألُ من يجلسونَ بقربي

فلا ينبسونَ ببنتِ شفَهْ

ويقولونَ لي بعدَ خمسِ دقائقَ

كانَ يحبُّ حمامَ السلامِ صغيراً

وسحرَ الزنابقِ في أوَّلِ الفجرِ

كانَ صديقاً لنا في الأغاني

صديقاً حميماً لنا في انشغالِ الأساطيرِ عنَّا….

وكانَ يُربِّي وحيداً زهورَ الأمَلْ

مثلَ أطفالهِ – في الجحيمِ المؤدِّي إلى بيتهِ…

آهِ يا سيِّدي ما العمَلْ ؟

(4)

صوتهُ في الصباحاتِ صفصافةٌ

تتمَايلُ في زرقةِ الكلماتْ

وعاطفةٌ للترابِ المُراقِ على جرحهِ في أعالي الضبابْ

صوتهُ بسمةٌ تَرَكتْ دمعَها في كتابِ العذابْ

(5)

زنبقاتٌ ثلاثْ

يَتمايَلنَ في حلمِ يقظتهِ في مهبِّ السنينْ

زنبقاتٌ على شُرفةِ الأبدِّيةِ

لَوَّحنَ بالشمسِ والماءِ في الليلةِ التتريَّةْ

(6)

كُنتُ أهذي بأحلامِ روحي وراءَ ندائكَ

مُغرورقاً بالقصائدِ… مُخضَوضِراً بالبكاءْ

أخي يا أخي لا تُمزِّقْ دمي بالخناجرِ

لا ترفعْ الجَسدَ المتلعثمَ مثلَ حياءِ الصبايا

على رمحِ قنبلةٍ في ظلامِ الفضاءْ

(7)

دمي خجلٌ منكَ…. منتشرٌ ندَمي

في قوافي الكلامِ الجريحْ

وهابيلُ في قاعِ نفسي يَصيحْ

ولا يسمعُ العالمُ المُتحضِّرُ شهقتهُ والبكاءَ

كأنَّ احتراقكَ يا كائنَ الشمسِ

أغرودةٌ من صفيحْ

على سطحِ عالمنا الجلفِ….

أغرودةٌ من صفيحْ

(8)

سأُرتِّبُ ما شئتَ من بَسَماتِ الطفولةِ

فوقَ مرايا دمي

وأُناديكَ في آخرِ الكلماتِ

التي نَبتَتْ مثلَ عشبِ الجسَدْ

فوقَ أُمنيةٍ قُتلَتْ في الطريقِ إلى بيتها…

لم يُغثْها أحدْ

(9)

سيِّدي آهِ يا سيِّدي

كنتَ عذَّبْتني بكلامكَ من غيرِ قصدٍ

إلى ما وراءَ الأبدْ…!

أيَّار 2009

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *