“التنّور” الثّقافيّ ينشر روايات سناء الشعلان (بنت نعيمة)

د.سناء الشعلان

تامبرة/ فنلندا: ضمن اتفاقيّة نشر موسّعة، وفي خطوة أولى منها أصدر “مركز التنّور” الثّقافيّ الفنلديّ العربيّ الذي يرأسه الأديب العراقيّ المهجريّ عباس داخل حسن روايات الأديبة الأردنيّة ذات الأصول الفلسطينيّة د. سناء الشّعلان (بنت نعيمة) في طبعة أنيق خاصّة جديدة، وهذه الرّوايات هي: (السّقوط في الشّمس)، و(أعشقني)، و(أدركها النسيان).

ويأتي توقيت البدء في تنفيذ إصدارات اتّفاقيّة النّشر هذه في ذكرى وفاة الأديبة الأمّ الرّاحلة نعيمة المشايخ والدة الأديبة د. سناء الشّعلان بعد أن تأجّل ذلك لأكثر من مرّة بسبب ظروف جائحة كورونا، وفي ذلك قال النّاشر رئيس “مركز التنّور” الأديب عباس داخل حسن: إنّ هذا التّوقيت للبدء في تنفيذ اتّفاقية النّشر يأتي وفاءً وإخلاصاّ الأديبة والأمّ المثالية نعيمة المشايخ؛ لأنّني أعرف كم هذا الأمر يفرحها؛ وهي مَنْ عاشتْ حياتها مخلصة لأمومتها، مضحية لأجلها، كما وعد عباس داخل حسن بأن يكون للدار نشر في المستقبل لمخطوطات أدب نعيمة المشايخ التي قال عنها إنّها: “لم ترحل الأديبة نعيمة المشايخ كما يعتقد البعض، نعم رحلتْ جسداً، لكن روحها ما زالتْ حاضرة في وجدان من عرفها، وعرف ابنتها الأديبة سناء، كانتْ -رحمها الله- تدخل القلوب دون استئذان بابتسامتها ونظرتها المتألّقة، وكأنّها تقول لك أنا أمّ سناء الشّعلان، إن لم تكن تعرفها”.

جدير بالقول إنّ هذه الرّوايات الثّلاثة (السّقوط في الشّمس)، و(أعشقني)، و(أدركها النسيان) قد طُبعتْ أكثر من طبعة على امتداد سنوات، كما أنّها هدف خصب للدّراسات والأبحاث والأوراق البحثيّة واللقاءات والنّدوات النّقديّة المتخصّصة عربيّاً وعالميّاً بما تحمل من قضايا فكريّة وإنسانيّة ومجتمعيّة مثيرة للجدل.

وعبّرت د. سناء الشّعلان (بنت نعيمة) عن تقديرها واعتزازها للشراكة المتنامية بينها وبين (مركز التنّور) الثّقافيّ، وعدّتها خطوة مهمّة في مسيرة الإبداعيّة، كما شكرتْ رئيس المركز الأديب عباس داخل حسن على هذه الشّراكة التي تعتدّ بها، وثمّنتْ له إخلاصه العريض لذكرى والدتها الرّاحلة نعيمة المشايخ التي تعدّه ابناً مخلصاً لها.

 

 

 

نبذة عن الكاتب

avatar

د. سناء الشعلان (بنت نعيمة) في سطور سناء الشعلان (بنت نعيمة) أديبة وأكاديميّة وإعلاميّة أردنيّة من أصول فلسطينيّة، وكاتبة سيناريو، ومراسلة صحفيّة لبعض المجلّات العربيّة، وناشطة في قضايا حقوق الإنسان والمرأة والطّفولة والعدالة الاجتماعيّة، تعمل أستاذة للأدب الحديث في الجامعة الأردنية/الأردن، حاصلة على درجة الدّكتوراه في الأدب الحديث ونقده بدرجة امتياز، عضو في كثير من المحافل الأدبية والأكاديميّة والإعلاميّة والجهات البحثيّة والحقوقيّة المحليّة والعربيّة والعالميّة. حاصلة على نحو63 جائزة دوليّة وعربيّة ومحليّة في حقول الرّواية والقصّة القصيرة وأدب الأطفال والبحث العلميّ والمسرح، كما تمّ تمثيل الكثير من مسرحياتها على مسارح محليّة وعربيّة. لها 65 مؤلفاً منشوراً بين كتاب نقديّ متخصّص ورواية ومجموعة قصصيّة وقصّة أطفال ونصّ مسرحيّ مع رصيد كبير من الأعمال المخطوطة التي لم تُنشر بعد، إلى جانب المئات من الدّراسات والمقالات والأبحاث المنشورة، فضلاً عن الكثير من الأعمدة الثابتة في كثير من الصّحف والدّوريات المحليّة والعربيّة. لها مشاركات واسعة في مؤتمرات محلّية وعربيّة وعالميّة في قضايا الأدب والنّقد وحقوق الإنسان والبيئة والعدالة الاجتماعيّة والتّراث العربيّ والحضارة الإنسانيّة والآدابِ المقارنة، إلى جانب عضويتها في لجانها العلميّة والتّحكيميّة والإعلاميّة. هي ممثّلة لكثير من المؤسّسات والجهات الثقافيّة والحقوقيّة، كما أنّها شريكة في الكثير من المشاريع العربيّة والعالميّة الثّقافيّة والفكريّة. تُرجمت أعمالها إلى الكثير من اللّغات، ونالت الكثير من التّكريمات والدّروع والألقاب الفخريّة والتّمثيلات الثقافيّة والمجتمعيّة والحقوقيّة. مشروعها الإبداعيّ حقل للكثير من الدّراسات النقدية والبحثيّة ورسائل الدّكتوراه والماجستير في الأردن والوطن العربيّ والعالم.

مقالات ذات صله

الرد