سه‌مای گوڵ

ستار احمد
سه‌مای گوڵ
 
گوڵی سۆز له‌ دڵما هه‌ڵوه‌ری
چه‌می زام بۆكانی ناخه‌وه‌م سه‌ریكرد
ته‌نهاییش له‌ بوونم وه‌ڕس بوو
بۆ خۆزگه‌ی ئاواره‌
له‌گه‌ڵ ئه‌شكه‌نجه‌ی ناله‌بارا
بۆ كه‌ساسیم سه‌ری هه‌ڵگرت
شه‌ونه‌مرد.. ته‌رازووی بیرو هۆش لاسه‌نگ بوو
له‌ نیازی خه‌واڵووم دابڕام
چاوه‌ڕوانی خه‌نده‌ی هاوده‌نگ بووم
تۆ نه‌بووی سكاڵام به‌ سه‌مای گوڵ ببه‌خشی
برینه‌كانم بكه‌یته‌ به‌ری خۆر
شه‌و نه‌ما له‌ كاسه‌ی زامێكا
ئه‌شكی روون نه‌نۆشم
شه‌و گه‌رووی مانگی به‌ تاریكی تاساند
گه‌ڵایه‌كی زه‌رده‌ خه‌زانێك نه‌بوو
دیده‌كانمی پێداپۆشم
له‌ ده‌نگی گڤه‌باو.. له‌ویزه‌ی باریژه‌
مه‌رگی خۆم به‌كاڵای ئه‌هریمه‌ن ده‌بڕی
تاراجم به‌ روانكه‌ی نشیوی چیابوو
ئه‌گه‌رێك ته‌مه‌نمی له‌ تاپۆی ژیانا نووسیبێ
دڵێكی زامداره‌ سۆزی دادوه‌ری حه‌لاجی تیابوو
له‌ گڕا ده‌سووتێم له‌ ئه‌شكا به‌ڕۆژووم
شه‌و په‌رچه‌می مانگی داپۆشی
به‌ ته‌نهایی.. به‌ سزاوه‌ چاوه‌ڕوانم
وه‌كوو ساتی رۆژانی زووم
كه‌ نالی خاك‌و خۆڵی به‌جێهێڵا
كاتێك خانی ده‌می خاك ته‌رمه‌كه‌ی ماچ ده‌كرد
دێوانه‌ له‌ ژێر سایه‌ی دارێكا ردێنی به‌ردایه‌وه‌
مانگ تاساو خۆر له‌گه‌واڵه‌دا خنكا
شه‌و.. وه‌كو كیژێكی هه‌رزه‌كار
پرچی زیاتر هه‌ڵدایه‌وه‌
به‌ڵام گه‌واڵه‌یه‌ك بووه‌ ردێنی سپی مه‌حوی
بارانێكی به‌ هێدی كه‌وته‌ ماچكردنی زه‌وی
 
ستار ئه‌حمه‌د

نبذة عن الكاتب

avatar

ولد الشاعر المرهف (ستار احمد) سنة 1962 في محافظة كركوك وانهى دراسته الاعدادية فيها، ثم قُبِلَ عام 1980 في كلية الهندسة ببغداد، وبعد اكماله لسنتين دراسيتين فيها وبسبب ظروف خاصة لم يستطع مواصلة الدراسة فتركها، نشر اول نتاج له عام 1987 في مجلة (بيان) وهو مستمرٌ منذ ذلك الحين في نشر نتاجاته الادبية وله ثمانية كتب مؤلفة باللغة الكوردية، منها: (ئاسو بريني هةتاوة _ الافق جرح للشمس/شعر)، (كوجباري كزنك ـ رحيل السَحَر/ رواية شعرية)، (نيشتمانيك لة هازةي ئاوـ وطن من هدير المياه/شعر)، (زريوةي ئةستيرة دةسرازةي زامة ـ تلألؤ النجوم، عُصابة الجرح/ شعر)، (سوزي شاعيرـ عاطفة الشاعر/ شعر غنائي)، (ئاوابووني جةستة لةسةفةري دلداـ غروب الجسد في رحلة القلب/ شعر). وديوان شعري باسم ديوان ستار احمد ....... داهمت موجة الترحيل العنيفة للنظام السابق قرارة شاعرنا الاصيل وقلعه عمداً حتى رسى بمركبه في مدينة السليمانية، فاستمر هناك يواكب مرَّ الحياة ويتجرع مرارة الفرقة وبعد الاحباب والخلان، مواكباً في الان ذاته مسيرته الادبية، الى ان توقف في محطة الصحافة وانخرط في متاعبها منذ عام 2000 فعمل في : (ريبازي ئازادي، هاولاتي، كةركوكي ئةمرو، بانةرؤز، روزنامةي هةوال) بعد السقوط المنجلي عاد بركابه الى مدينته الام كركوك وبدأ يشرع يراعه الادبي مرة اخرى، وهو الان احد اعضاء الهيأة الادارية لاتحاد كتاب كوردستان فرع كركوك.

مقالات ذات صله

الرد