تۆ لەرۆحما دێیت و دەچی

ستار احمد

ستار ئه‌حمه‌د

تەمەنێكە خاڵیم لەخۆم
هەموو چركەیەك سپی دەچمەوە
وەك ئەو دڵۆپە ئاوانەی
تینوو بۆ لێوی مەراقت
دەبمە چلوورەی شەختەو
لە نیگای وێنەیەكا
بەسەر رازی عەشق و شیعرا دەتوێمەوە
هەر دوێنێ‌ بوو
عومرێكی نوێت
بە خۆم و هەڵبەستم بەخشی
دەمێكە لە ژوانی تۆ دەگەڕام
كاتێ‌ هاتی
دڵم بووە چرۆیەكی ئاڵ
بەسەر پەڕەی
سپی و خاڵیمدا گەشایەوە
پەنجەكانم لە نێو دەستا
سەرخەوێكی چاكیان شكان
ئێستا گەڕیدەیەكم
بەدوای سێبەری باڵاتا ئاوارەم
تۆش ئەستێرەیەكی
لەمن خاڵی
دراوی لەسنگی ئاسمان
وشە بۆ عەشقەزای ئێمە
زار لەخوێنی گوڵ وەردەدا
شیعر لەداخی دووریتا
دەبێتە ئاورنگی شەوڕۆ
من بۆ ئالوودەیی باڵات
تینوو وەك ناخی گڕاویت
شەوانە هەتا بەیان
لە خشپەی دارو
دەنگی ئاسمان رادەمێنم
بەڵكوو لەگەڵ شەونمێكا بێیتە خوارێ‌
لەسەر چڵی عەشقم بنشیتەوە
دەزانی تۆش كە دەمبینی
وەكوو ناخی پڕ حەسرەتم
سپی سپی دەچیتەوە
تۆ لەرۆحما دێیت و دەچیت
هەرگیز لەبیرم ناچیتەوە

نبذة عن الكاتب

avatar

ولد الشاعر المرهف (ستار احمد) سنة 1962 في محافظة كركوك وانهى دراسته الاعدادية فيها، ثم قُبِلَ عام 1980 في كلية الهندسة ببغداد، وبعد اكماله لسنتين دراسيتين فيها وبسبب ظروف خاصة لم يستطع مواصلة الدراسة فتركها، نشر اول نتاج له عام 1987 في مجلة (بيان) وهو مستمرٌ منذ ذلك الحين في نشر نتاجاته الادبية وله ثمانية كتب مؤلفة باللغة الكوردية، منها: (ئاسو بريني هةتاوة _ الافق جرح للشمس/شعر)، (كوجباري كزنك ـ رحيل السَحَر/ رواية شعرية)، (نيشتمانيك لة هازةي ئاوـ وطن من هدير المياه/شعر)، (زريوةي ئةستيرة دةسرازةي زامة ـ تلألؤ النجوم، عُصابة الجرح/ شعر)، (سوزي شاعيرـ عاطفة الشاعر/ شعر غنائي)، (ئاوابووني جةستة لةسةفةري دلداـ غروب الجسد في رحلة القلب/ شعر). وديوان شعري باسم ديوان ستار احمد ....... داهمت موجة الترحيل العنيفة للنظام السابق قرارة شاعرنا الاصيل وقلعه عمداً حتى رسى بمركبه في مدينة السليمانية، فاستمر هناك يواكب مرَّ الحياة ويتجرع مرارة الفرقة وبعد الاحباب والخلان، مواكباً في الان ذاته مسيرته الادبية، الى ان توقف في محطة الصحافة وانخرط في متاعبها منذ عام 2000 فعمل في : (ريبازي ئازادي، هاولاتي، كةركوكي ئةمرو، بانةرؤز، روزنامةي هةوال) بعد السقوط المنجلي عاد بركابه الى مدينته الام كركوك وبدأ يشرع يراعه الادبي مرة اخرى، وهو الان احد اعضاء الهيأة الادارية لاتحاد كتاب كوردستان فرع كركوك.

مقالات ذات صله

الرد