بروسكه‌ی ناسۆری

ستار احمد

بروسكه‌ی ناسۆری

سه‌رت بووه‌ به‌ كوێستان‌و
دڵت گڕی ئه‌م گه‌رمیانه‌ی دانامركێ
له‌ باوه‌شی له‌تێك خاكی نه‌بوونیا راوه‌ستاوی
په‌نجه‌كانت به‌ ته‌پۆلكه‌ی زاما ده‌كه‌یت
چاو ده‌گێڕی بۆ قارچكێ
دڵت زه‌وییه‌كی ده‌یمه‌
له‌ باوه‌شی كانیاوی ساردا نه‌بێ
خه‌و ناچێته‌ چاوه‌كانی
وه‌ك نابینای گرده‌نشین
ده‌ستت له‌ گه‌ردنی گه‌واڵه‌ی ره‌ش ئاڵۆزكاوه‌
له‌ ژێر پرچی قه‌یره‌ كچی ئه‌م تاسه‌یه‌
دڵت مۆرانه‌ی عه‌شقێكی تێدازاوه‌
شه‌وانه‌ وه‌كو كه‌روێشكێكی كێوی چیا
به‌ دوای ئه‌شكه‌وتێكا سه‌رگه‌ردانی
بێچووه‌كانت له‌ ده‌رونیا ئارام بگرێ
به‌ ده‌ست ئه‌م سۆزه‌ شێته‌وه‌
هیچ دوور نییه‌
دڵت به‌ دوا ترپه‌ی ماڵاوایی
بۆ یه‌كه‌مجار بسره‌وێت‌و یاخود بمرێ
له‌سه‌ر رایه‌خی گڕنشین
چاوه‌كانت به‌ره‌و ده‌رگا
چوار چێوه‌ی ژوورێكی خه‌مگین ده‌تروكێنی
له‌ نێو هه‌ناسه‌ی مناڵی بێپۆشاكا
ده‌سته‌كانت به‌ نێو بسكی میهرو سۆزا
به‌ره‌و كۆشكی دڵنه‌وایی ده‌بزوێنێ
خه‌ونت ده‌بێته‌ داڵێك‌و
چۆله‌كه‌ی سه‌ر ئه‌م ره‌شماڵه‌ ده‌تۆرێنێ
زریانی ئاره‌زووی كۆنت
دڵت به‌ چه‌شنی كۆلاره‌ی
به‌رزه‌فڕی ساواكانی ئه‌م ناوچه‌یه‌ ئه‌دڕێنێ
تاڵی تاسه‌ی بابرده‌ڵه‌ت
وه‌ك په‌رچه‌می كیژێكی باڵا كه‌ڵه‌گه‌ت
له‌ ده‌ستی خه‌نجه‌ری رۆژگار
ده‌ئاڵێت‌و ناكرێته‌وه‌
تۆی ناسكیش
نه‌ك تاڵێك مووت بۆ ناپچڕێ
به‌ڵام ده‌زانی هه‌ناوی داگیرساوت دانامركێ
ناخی تینووت تێراو نابێ‌و
ده‌نگی بروسكه‌ی ناسۆریت نابڕێته‌وه‌

ستار ئه‌حمه‌د

 

نبذة عن الكاتب

avatar

ولد الشاعر المرهف (ستار احمد) سنة 1962 في محافظة كركوك وانهى دراسته الاعدادية فيها، ثم قُبِلَ عام 1980 في كلية الهندسة ببغداد، وبعد اكماله لسنتين دراسيتين فيها وبسبب ظروف خاصة لم يستطع مواصلة الدراسة فتركها، نشر اول نتاج له عام 1987 في مجلة (بيان) وهو مستمرٌ منذ ذلك الحين في نشر نتاجاته الادبية وله ثمانية كتب مؤلفة باللغة الكوردية، منها: (ئاسو بريني هةتاوة _ الافق جرح للشمس/شعر)، (كوجباري كزنك ـ رحيل السَحَر/ رواية شعرية)، (نيشتمانيك لة هازةي ئاوـ وطن من هدير المياه/شعر)، (زريوةي ئةستيرة دةسرازةي زامة ـ تلألؤ النجوم، عُصابة الجرح/ شعر)، (سوزي شاعيرـ عاطفة الشاعر/ شعر غنائي)، (ئاوابووني جةستة لةسةفةري دلداـ غروب الجسد في رحلة القلب/ شعر). وديوان شعري باسم ديوان ستار احمد ....... داهمت موجة الترحيل العنيفة للنظام السابق قرارة شاعرنا الاصيل وقلعه عمداً حتى رسى بمركبه في مدينة السليمانية، فاستمر هناك يواكب مرَّ الحياة ويتجرع مرارة الفرقة وبعد الاحباب والخلان، مواكباً في الان ذاته مسيرته الادبية، الى ان توقف في محطة الصحافة وانخرط في متاعبها منذ عام 2000 فعمل في : (ريبازي ئازادي، هاولاتي، كةركوكي ئةمرو، بانةرؤز، روزنامةي هةوال) بعد السقوط المنجلي عاد بركابه الى مدينته الام كركوك وبدأ يشرع يراعه الادبي مرة اخرى، وهو الان احد اعضاء الهيأة الادارية لاتحاد كتاب كوردستان فرع كركوك.

مقالات ذات صله

الرد