صمد الغصن

معارج

صمد الغصن

إذا تمدّدَ العمرُ بنزف الإبادة

فمثواك الجوانح (شنكال)

لا طويّة الاستغلال والتهميش

إنَّ خُذلان العِطر

يا زهرتنا

ولاءٌ يقود الذات لسواها

 

مذمومٌ ذاك المصونة عجيزتهُ

وأمهُ ممزقة الثوب

يتسرّب الدهرُ

والأرض أمٌّ يُحرقها الأبناء

يا شنكال

يا فسيلة تين تشبّثتْ بعنق الجبل

يوم خيّبَ العنق لفح الشمس

يقاسي الناجين من الإبادة

العيش في خيمة سوداء مترهّلة

تشدُّ حبالها العزائمُ رغماً

ولا ضيرٌ

الصمدُ أكثر

مادام الدم نبيلٌ يجري في أجساد أصيلة

لم تمسخ بعدُ

سفيان شنكالي

Aεaṣwel n uεiṛef.. ((صمد الغصن

===0===

Ma-terni tudri g ucaxxeb n ʷagḍay..

Nil-nnek d lajwaji “Cinkal”..

Ur yelli uḥuzi nniɣ d aseqdec

At rriḥet ma tennakref a telalluct-nneɣ..

D aḍaweε n ʷamden i lɣir..

—–

Y-ifuḥ wid-in n liman-nnes

U yemm-as lejṛude cerrgen

Akud irenni..

U temuret d temamet ssṛaɣen di-s terwa a “Cenkal”

A tejabbaṛet n umeči tendeḍ g iri n ʷadrer

Si ma iri yuεa aqayyel n tefuket

I heyya imanεen seg usuqqi

Lemεict gi texxamet heɣuggʷelt heftutti..

Isaɣwan-nbes ṭṭfan s tudri n ʷadeča..

Alawi ɣer zzet

Madem idammen d iḥṛuṛen gi lefrayes d-tezzalen..!

ʷurucin d izeddagen.. Ur msixen..”

-Asafru n : Sufyen Cinkali

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد