نداء طفلة

معارج

نداء طفلة

……………….

مشعل البياتي

………………..

وإذا الأطفالُ يوماً سُئِلوا

ماجنى الأشرارُ أو مافعلوا ؟

 

تكتفي بالرّدِّ عينا طفلةٍ

دمعهُا لمّا يزلْ ينهملُ

 

أخذوا أُمّي وأُختي معها

أُخرياتٍ أخذوا وارتحَلوا

 

وسبوهنَّ وباعوا ضحكةً

من شفاهٍ بالنّدى تغْتسِلُ

 

وعلى مَرْأىً من (التّكبيرِ) كمْ

خادعوا اللهَ على ماانتحلوا

 

صفةَ الدّينِ على أفعالِهِمْ

يا لهذا المجد لايكتملُ ؟!

الّا بالقتلِ وبالسّبي الّذي

كلٌما قالوا: إنطفى يشتعلُ

 

وأنا أُبصرُ موتاً جارفاً

فأُغطّي الوجهَ لا أحتملُ

 

أن أرى الذّبحَ، فتشقى أُذُني

بصراخٍ للسّما.. ينتقلُ

 

عُمُري نزفٌ وآلافٌ معي

من جراحٍ لمْ تَعُدْ تندملُ

 

إيهَ ياعصرَ السبايا لم أجدْ

-غير ذكرىً من دمي – مايُؤكلُ

وأنا والجوعُ بلْ لي ها هُنا

وجعُ الرعبِ وموتٌ مُقْبِلُ

 

ليسَ لي ذنبٌ سوى أُنشودتي

و(يزيديٌّ) أبي إذ يُقتَلُ

 

كم مشى الموتُ على أضلاعِنا

وضميرُ الناسِ صمتٌ مُقفَلُ

 

مَنْ يُعِدْ أُمّي وأُختي وأبي ؟

وندائي ياتُرى هلْ يَصِلُ ؟؟؟

شعر/ مشعل البياتي

 

Aɣawwet n temačut.. (نداء طفلة)

 

Ass m ssaɣrawet.. Ass ad-tusaqsen..

Metta igin imduṛen.. Ubmetta sεen..!?

Tiṭ n temačut ad-huεa

U nette-t ʷartuc hill

Wwin yemma d waltma.. D tiyidin idsn-t.. ʷuguren..

Sbanhen-t.. Teḍṣa n-y-imi telkaxs zzenzen..

S ukabbeṛ i ṛabbi.. Metta lummet xadεen..!!

Lxadmet n lkufṛa d ijahkayyen igin.. I lummet ʷurucin tteggen..!

Sebben.. Neqqen.. Ani ad ssensen hettecεil akteṛ..!

U neč temattent n sin teddṛeɣ.. Tiṭṭawin taqneɣ ur zeṛṛeɣ

Teɣeṛṛaṣet zzeti.. Γer ṛabbi laxbir aεayyeḍ yettali..

Tudri d asdammi.. D metta d idaddicen ur tganfin..!

Ay akud n umermed n temaṭṭut.. Ur mnadeɣ metta di-k ad-iniɣ..!?

Ur igiɣ ajerrim.. Beṛk tenzizet f “Uyzidi” dmaxsu yetmetta

Metta d temattent f uciḍw-nneɣ hugur..!?

U laεbed la xecca.. La merga man hih..

Beεd yemma d waltma d beba.. Tiɣṛi-inu ad tilic ad taweḍ..”?

 

Asafru n _ مشعل البياتي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد